آخر المستجدات
العمل تعيد إغلاق مصنع الزمالية في الاغوار الشمالية وتشكل لجنة تحقيق مشتركة بحادث الاختناق فريق ترامب يجتمع اليوم- مصدر امريكي يقول الضم لا يزال ممكنا هذا الشهر إرادة ملكية بتعيين ديرانية وبسيسو عضوين بمجلس ادارة البنك المركزي سيف لـ الاردن24: قد نلجأ لتوزيع بعض موظفي هيئات النقل.. ولن نستغني عن أحد عاطف الطراونة يلتقي السفير التركي.. تأكيد على رفض خطة الضمّ ودعم الوصاية الهاشمية اسعاف عشرات العاملات بعد تعرضهن للاختناق مجددا بمصنع ملابس الاغوار الشمالية التعليم العالي لـ الاردن24: قبول طلبة الدورة التكميلية في الجامعات يعتمد على موعدها النعيمي حول طلبة البرامج الدولية: لا نعتمد علامة مدرسية.. وبرنامج البكالوريا اعتمد التنبؤ التنمية والتشغيل: قمنا بتأجيل أقساط أشهر (7،6،5،4) دون فوائد ولا غرامات الناصر لـ الاردن24: فترة ولاية الأمناء والمدراء العامين ستكون مقيّدة بأربع سنوات قابلة للتجديد عبيدات: ثبوت انتقال كورونا في الهواء سيفرض اجراءات جديدة في الأردن في تطور خطير.. منظمة الصحة: أدلة على انتقال كورونا في الهواء الصحة العالمية تقر لأول مرة بظهور دليل على احتمال انتقال كورونا عبر الهواء السلطة التنفيذية تتربع على عرش التفرد في صنع القرار.. والبرلمان يضبط إيقاعه على وضع الصامت!! شكاوى من تأخر معاملات إصابات العمل.. والضمان: خلية لحل المسألة في أسرع وقت فريز: احتياطيات العملات الأجنبية مُريح ويدعم استقرار سعر صرف الدينار والاستقرار النقدي اغلاق 2300 منشأة لعدم التزامها بأوامر الدفاع وإجراءات السلامة العامة أداء النواب خلال كورونا: 48 سؤالا نيابيا.. و76 تصريحا وبيانا - انفوغرافيك الأردن ومصر وفرنسا وألمانيا: لن نعترف بأي تغييرات لا يوافق عليها الفلسطينيون عبيدات لـ الاردن24: تصنيف الدول حسب وضعها الوبائي قيد الاجراء.. ومدة الحجر بناء على التصنيف

أنسنة مشاريع البنية التحتية

خالد الزبيدي





تهدف مشاريع البنية التحتية من الطرق والطاقة والنقل العام الى إسعاد الانسان اولا واخيرا، وخلال تنفيذها يفترض ان لا تلحق اضرارا بالغة بمستخدمي الطريق والمستثمرين بشكل عام، لذلك يفترض ان تدرس هذه المشاريع بدقة متناهية، وتقصير الفترة الزمنية لتنفيذها وفق معايير الجودة، الا ان تنفيذ مشاريع مهمة في العاصمة يبدوا انها لا تلتزم بذلك، ومن الامثلة الصارخة على ذلك مشروع الباص السريع الذي مضى على  العمل فيه نحو عشر سنوات، وأعاق حركة السير واضر بمستخدمي الطريق من مارة ومركبات.

ومن اصعب مراحل المشروع مرحلتا الوصلة بين دوار المدينة الرياضية الى عين غزال حيث يعتبر الشارع حيويا جدا يربط بين العاصمة مع الزرقاء ثاني اكبر محافظة من حيث تعداد السكان، فمستخدمو الطريق يعانون الامرين للوصول الى مقاصدهم، وكذلك سكان المناطق المحيطة والتي تضم مئات الالاف من القاطنين الى جانب المحال التجارية التي بدأت تتعطل اعمالهم وتضرر مصالحهم في ظل ظروف اقتصادية ومعيشية غاية في الصعوبة.

ويزيد الطين بلة طول فترة تنفيذ تلك الوصلتين المقدرة بـ 18 شهرا، وهذه الفترة ستؤدي الى إفلاس عشرات المحال التجارية ويتم تحويل المشتغلين وصغار المستثمرين الى عاطلين عن العمل، اما الازعاج والتلوث البصري والبيئي فسيطال ساكني المنطقة بشكل مباشر.

رئيس غرفة تجارة عمان واعضاء في المجلس قاموا بزيارة ميدانية صباح امس للمنطقة والتقوا تجارا ومستثمرين وكان لهم مطالب وقدموا اقتراحات منها الابتعاد عن الاغلاق الكلي للطريق، وتخفيض فترة تنفيذ المشروع بزيادة العمال والمعدات والعمل على ثلاث ورديات، والبحث عن تعويضات للمتضررين تحقيقا للعدالة وضمان الاستمرار.

بالعودة الى مشروع الباص السريع العتيد.. فقد نفذته قبلنا دول كثيرة باعتباره وسيلة ضمن منظومة النقل العام التي تضم المترو والسكك الخفيفة وقطارات الانفاق، فالباص السريع الاردني هو ( مسرب سريع لحافلات نقل الركاب ) ففي مدن العالم يحتاج الى عدة أطنان من الدهان الاصفر يرسم  على جانب الشارع، ويجدد كلما بهت لونه اما على ايمن الطريق او على يسارها حسب نظم المرور المعتمدة في الدولة، ولا يسمح لاي مركبة باستخدامه تحت طائلة القانون، ولا يحتاج المشروع الى الانفاق والجسور.. ومدينة لندن المترامية الاطراف مثال على ذلك.

مشروع الباص السريع دخل في منعطفات ومطبات مالية وإدارية واكبر كلفة للمشروع تلك غير المرئية التي تتجاوز قيمة المشروع وهي حرق البنزين والديزل لمئات الالاف من المركبات والشاحنات يوميا وهي تعاني من التأخير واختناقات مرورية في مسارات المشروع والشوارع القريبة منها، الى جانب هدر الوقت بالجملة الذي لا يقدر بثمن، ففي عالم الاعمال الوقت يعني المال.. وما نخشاه ان يحول مشروع الباص السريع من بناء منظومة متعددة لنقل الركاب في العاصمة مستقبلا منها، الميترو والسكك الحديدية الخفيفة.
 
Developed By : VERTEX Technologies