آخر المستجدات
معلمو المدارس الخاصة يطالبون برواتبهم.. والبطاينة: معنيون بإيجاد الحلول عبيدات للأردن24: لجنة خاصة للتعامل مع حالة الوفاة بالكورونا ارتفاع أسعار الأعلاف وسوق سوداء نتيجة الممارسات الإحتكارية فريق استمرارية العمل : لن يتم فتح البنوك وشركات الصرافة للتجار أو المواطنين قبل يوم الاثنين إطلاق منصة مونة الإلكترونية لخدمات التوصيل إلى المنازل بدءاً من صباح اليوم الاردن: تسجيل اول حالة وفاة بفيروس كورونا لسيدة ثمانينية جابر: عزل أي منطقة تشكّل بؤرة لفيروس كورونا.. و100 ألف فحص جديد قادمة.. وانظروا إلى أحوال أمريكا مواطنون يشكون عجزهم عن تأمين احتياجاتهم لعدم وجود بقالات قريبة الفراية يوضح حيثيات اتخاذ قرار عزل اربد اربد: زيادة عدد فرق الاستقصاء الوبائي.. ومسوحات ميدانية للمخالطين المحتملين غيشان للحكومة: لا تخسروا ثقة الأردنيين بسبب الخضار والفواكه والدخان الأمن: نقل المركبات المخالفة لحظر الاستخدام والتنقل إلى سواقة والموقر - صور السماح بفتح شركات الصرافة الأحد لتقديم خدمة الحوالات مستثمرون عراقيون يتبرعون بنصف مليون دولار لوزارة الصحة البطاينة: آلية إلكترونية لتحويل رواتب العاملين في القطاع الخاص اعتباراً من 30 الجاري أطنان من الخبز والمواد الغذائية ذهبت إلى الحاويات بأكياسها.. ووقف تصدير عدة منتجات زراعية الاردن يعلن تسجيل 23 اصابة جديدة بفيروس كورونا الخوف من جوع يؤدي إلى فوضى.. فلتان في الأسعار وسوق سوداء! الرزاز يدعو مخالطي المصابين بفيروس كورونا ومن يشعر بأعراض الاصابة لطلب التشخيص الطبي السماح للبنوك بتقديم خدمات الإيداع والسحب للقطاع التجاري السبت وللمواطنين الأحد
عـاجـل :

إعلانات إلكترونية وهمية لرحلات حج مجاني

الاردن 24 -  
يضع مواطنون أملهم في إعلانات إلكترونية تغزو وسائل التواصل الاجتماعي، لتحقق حلمهم بزيارة بيت الله الحرام لأداء فريضة الحج "مجانا” عن طريق نظام القرعة، ليكتشفوا لاحقا أنهم "ضحايا”.
فرغم التحذيرات الأمنية والرسمية التي تؤكد وجود مواقع احتيال إلكتروني تجمع المعلومات عن ضحاياها لاستخدامها لغايات القرصنة والابتزاز المالي والعاطفي، إلا أن البعض يتهافتون لتعبئة الطلب طمعا برحلة مجانية لجميع أفراد العائلة في ظل ارتفاع تكلفة رحلة الحج المالية.
تلك الإعلانات التي غالبا ما تكون بعنوان "الحج مجانًا”، تدفع الأشخاص إلى فتح موقع الإعلان الإلكتروني مباشرة، لا سيما أن هناك عدّادا يظهر فيه بالأرقام العد التنازلي لانتهاء الطلبات "كونها محدودة والمنافسة شديدة”.
وتفاصيل الإعلان كما هو منشور، "اربح رحلة حج مجانية لشخصين شاملة السكن والضيافة والمواصلات برفقة نخبة من الدعاة والإعلاميين والمنشدين”.
كما يطلب الموقع ضرورة "الإجابة عن أسئلة معينة للتقدم لرحلة الحج المجانية مدفوعة التكاليف، منها أهمها هل أديت فريضة الحج مسبقا؟”.
بالمقابل، تجد أسماء لأشخاص يمتدحون هذا الموقع، ويشكرون القائمين عليه لاستقطاب زوار أكثر له، لكن بمجرد أن تضع المعلومات المطلوبة، سواء كانت هذه المعلومات دقيقة أم غير دقيقة، فإن طلبك يحظى بالموافقة مباشرة، لكن شريطة أن تعمّم ذلك على العشرات من الأشخاص الّذين تعرفهم لا سيما في تطبيق "واتساب”.
"الغد” بدورها تتبعت مجموعة من هذه الإعلانات، والتي تظهر عبر مواقع التواصل الاجتماعي، أو عبر مواقع إلكترونية مختلفة، للكشف عن ادعاءات أصحاب هذه الرحلات "الوهمية”.
وتتضمن معلومات يطلبها أصحاب الإعلانات "الوهمية” ملء خانات حول معلوماتهم الشخصية منها الاسم الرباعي وهاتفه الشخصي ومدينته، وبعد ذلك تصبح هذه المعلومات في حوزة "الجهات” التي قد تمارس الابتزاز المادي أو الشخصي.
كما يطالبك الموقع بإجراء عدة خطوات كي تحظى بهذه الرحلة المجانية، حيث وضعت "الغد” أسماء ومعلومات وأرقاما ورسومات لرموز وهمية، واستقبلت من صاحب الصفحة كلمة "تهانينا” مع جملة شروط حتى تحظى بفرصة الفوز.
وبمجرد أن تعبأ المعلومات إلكترونيا، وبعد حصول الموقع على تلك المعلومات، يشترط منك "نشر” رابط لحوالي 20 شخصا، وبهذه الخطوة يحصل ذلك الموقع على معلومات شخصية للأفراد وبهدف الابتزاز عبر الاختراق للأجهزة المختلفة.
بعد ذلك، يتم إبلاغ المستخدم بأنه حصل على رحلة حج مجانية، لكن بعدها سيتفاجأ بأنّ معلوماته قد استُملكت لجهات "مجهولة”.
الخبير في أمن المعلومات والجرائم الإلكترونية، عمران سالم، أكّد "أن الغاية من هذه الصفحات أو المواقع التي تتضمن هذه الإعلانات، هي اختراق معلومات الأفراد، وذلك لابتزازهم بوسائل مختلفة”.
ومن الأمثلة الفنية على ذلك، حسب ما أوضحه سالم، "أن هذه المواقع تتضمن عبارة (جميع الحقوق محفوظة) بدلا من الإفصاح عن اسم الشركة الرسمية ومكانها وهواتفها النقالة للتواصل معها، ما يؤكّد أن هذه المواقع تهدف إلى اختراق أجهزة الأفراد الإلكترونية، والنتيجة ابتزازهم بالحصول على معلوماتهم الشخصية”.
وأضاف، "أن هنالك مؤشرات كثيرة حول وهمية هذه الإعلانات، أبرزها مثلًا (عدّاد الأرقام الثابت)، كما أن الأسماء وصورهم غير حقيقية يتم وضعها لخداع المستخدم”.
كما حذّر الناطق باسم مديرية الأمن العام، المقدّم عامر السرطاوي، "من السقوط في فخّ هذه الإعلانات، التي تبتغي أن تجعل المواطن فريسةً للاحتيال ولأهداف مجهولة”.
وحصر السرطاوي التعامل فيما يخصّ الحج ورحلاته بـ”وزارة الأوقاف، والمكاتب المعتمدة والرسمية”.
أسباب عديدة دفعت مواطنين إلى الهرولة وراء هذه الإعلانات، منها المعايير الموضوعية المُحدّدة من قبل وزارة الأوقاف، حيث إن هذه المعايير من شأنها أن تجعل الأشخاص الذين يريدون زيارة بيت الله الحرام، أن يلجأوا إلى مواقع تدغدغ عاطفتهم الدينية، خاصّةً أن تكلفة رحلة الحج للمواطن الأردني تتراوح ما بين 1300 دينار و1940 دينارًا للفرد الواحد.
مدير برنامج الحج والعمرة في وزارة الأوقاف، مجدي البطوش، أكد "أن المعايير التي حدّدتها الوزارة لاختيار الحجّاج هي: السّن (الأكبر سنًّا)، والقرعة، والادخار في صندوق الحج”.
وأضاف البطوش، "الأعداد محدودة، وهذه الأعداد هي بناءً على قرار الجهات السعودية، لا يختزل هذا التحديد بحقّ الأردن فقط، بل جميع الدول الإسلامية، والتي تلتزم بعدد معين من الحجاج”.
وتبلغ حصة الأردن من الحجّاج 8 آلاف حاج، ويراعى معيار "الأكبر سنًا”، الأمر الذي يدفع الأشخاص الّذين لا يشملهم هذا المعيار، والّذين يتعطّشون لأداء هذه الفريضة، أن يتعرّضوا لـ”خداع واحتيال” من الإعلانات المزيفة.
وحذّر البطوش من هذه الإعلانات، التي وصفها بـ”الإعلانات الكاذبة”، والهدف منها استغلال العواطف لدى المواطنين.
ومن المتوقع، أن تصدر الأوقاف بيانًا تحذِّر فيه المواطنين من هذه الإعلانات الوهمية، وفق البطوش الذي أشار إلى "أن الوزارة ستراجع معايير الحج، بعد إجراء دراسة تضمن استجلاب الفئات الأخرى، وأبرز هذه الفئات الشباب”.الغد
 
 
Developed By : VERTEX Technologies