آخر المستجدات
تواصل فعاليات الاعتصام الأسبوعي على الرابع: تأكيد على المطالبات بالاصلاح والافراج عن المعتقلين - فيديو القبض على ثلاثة متسولين ينتحلون صفة عمال وطن الأمن ينفي اتهامات نقابة المعلمين: راجعنا عدد كبير من المعلمين وطلبنا من غير المعنيين المغادرة الدكتور البراري يكتب عن مؤتمر البحرين المعلمين: شرطي يتهجم على معلمين داخل مركز امن.. والنقابة تلوح بالاضراب لماذا لا يعلن الصفدي موقفا أردنيا واضحا وحاسما من مؤتمر البحرين؟! الملك لـ عباس: موقفنا ثابت.. دولة فلسطينية وعاصمتها القدس الشرقية مجلس الوزراء يتخذ عدة قرارات ضريبية هامة - تفاصيل العرموطي يكتب: لا للتبعية.. نعم للمقاطعة البدور: نتائج إيجابية لمشكلة تعيين تخصصي معلم صف انجليزي ومعلم مجال انجليزي محامون يعتصمون أمام مجمع النقابات المهنية احتجاجا على الاعتقالات الحكومة تستثني مجالس المحافظات من قرار تخفيض (10%) من الموازنات الرأسماليّة والد عمار الهندي يرد على بيان مستشفى الجامعة الأردنية التربية لـ الاردن24: نظام معدل للتوجيهي الأجنبي ينهي اللبس حول هذا الملف الضمان توصي برفع الحدّ الأدنى للرواتب التقاعدية مدخرون في صندوق الحج يطالبون بالعدالة.. وتعويض المشتركين المستنكفين من الصندوق نفسه هل تسعى أمريكا لـ"شراء فلسطين" اقتصاديا لتمرير صفقة القرن؟ الفلاحات يطالب الحكومة بموقف واضح من مؤتمر البحرين: نريد ترجمة لـ "لاءات الملك" ارشيدات يهاجم تزايد الاعتقالات: الحكومة ترهبنا ارهابا وفيات الخميس 23/5/2019
عـاجـل :

الأسواق تستقطع آثار الهجوم على النفط السعودي

خالد الزبيدي


تعاملت أسواق النفط الدولية بهدوء مع الهجمات التي نفذها حوثيون بطائرات مسيرة على خطوط انابيب تصدير النفط السعودي الممتد من رأس تنورة على الخليج العربي شرقا الى ينبع على البحر الاحمر غربا، بطاقة تصميمية تصل الى 4.5 مليون ب / ي وبمعدل تصدير يبلغ 2.5 مليون ب / ي، فالتقنيات الحديثة قادرة على التعامل السريع مع هكذا أضرار وخلال ساعات يمكن إنجاز الاصلاح وإعادة تشغيل الانبوب او المنصة المتضررة، مما يقلل من الاثار الجانبية للحادث على سلامة الامدادات النفطية والاسعار في اسواق النفط العالمية.

إلحاق الضرر باربع بواخر تجارية اثنتان منهما للسعودية قبالة السواحل الاماراتية، ثم تبع ذلك تنفيذ هجمات على منشآت نفطية سعوية يأتي ضمن التسخين في منطقة الخليج العربي واليمن، فالحوار بين الاطراف اليمنية يفترض ان يقدم بيئة افضل لبناء التفاهم والتعايش والاهتمام بالقواسم المشتركة وليس العكس، الا ان محاولات فرض الهيمنة الاميركية في المنطقة وتحديدا حول منابع النفط وممارسة ابتزاز مستمر لجميع الاطراف مع العلم ان المراقبين والمحللين يرجحون ان لا تقع اعمال عسكرية بين ايران وامريكا، وان الحشد العسكري الامريكي هو شكل من اشكال الاستفزز، وإرسال رسائل لايران ودول الخليج بأن امريكا لن تبرح المنطقة برغم خسارتها في كل من العراق وسوريا.

اقتصاديا قد يظهر الاقتصاد العالمي تباطؤا ملموسا خلال الاشهر المتبقية من العام الحالي جراء ارتفاع اسعار النفط، واحتدام الحرب التجارية بين الولايات المتحدة الامريكية والصين، وتساهم حالة الحذر في منطقة الخليج العربي بارتفاع تكاليف التأمين البحري والنقل البحري لكافة الحمولات سيؤثر على نمو الاقتصاد العالمي الذي أظهر مؤخرا تراخيا، لذلك فان مجموع سياسات البيت الابيض السياسية والتجارية والعسكرية لاتخدم الاقتصاد الامريكي في نهاية المطاف، كما ترهق الاقتصاد العالمي، وهذا ما كشفت عنه تقارير دولية مؤخرا.

منذ حرب رمضان من العام 1973 لم يسجل عدم وصول النفط الخام الى مصافي التكرير حول العالم برغم التوترات والاحتجاجات والحروب بالقرب من حقول النفط الا ان الاسواق كانت ولا زالت مرنة، وان تحركات اسعار النفط بعصبية خلال فترات معينة لا تستند الى عوامل العرض والطلب وإنما لاسباب سياسية وتخوفات وتوقعات متشائمة سرعان ما تزول، ومع حالة التسخين في المنطقة بفعل سياسات امريكية ورد افعال ايرانية قد تستمر الا ان الامدادات البترولية ستستمر، وان اقتصادات المنطقة هي الخاسر الاكبر.-(الدستور)