آخر المستجدات
النواصرة يردّ على الوزير المعاني: ريّح حالك ... ويحمّل الرزاز مسؤولية سلامة كلّ معلم "التعليم العالي"يسمح للطلبة العائدين من السودان بالالتحاق بأي جامعة غير أردنية الممرضين: اتفاق على زيادة الحوافز.. وصرف علاوة العمل الاضافي وبدل الاقتناء الافراج عن الناشطة نهى الفاعوري بكفالة موظفون في الامانة يحتجون أمام جناح الادارة.. والأمن يحول دون وصولهم إلى مكتب الأمين - صور المعلمين لـ الرزاز: تواضع وانزل من برجك العاجي.. والوفد الحكومي ليس صاحب صلاحية ولا فهم لملف التعليم الحباشنة لـ الاردن24: سأطعن بقرار نقل النظر في القضية من الكرك النواصرة لـ الاردن24: لم نتلقّ أي ردّ رسمي من الحكومة على دعوتها للحوار الخدمة المدنية يعلن أسماء 1800 ناجحة في الامتحان التنافسي لوظيفة معلم الحكومة ترحب بدعوة نقابة المعلمين للحوار.. ولكن في وزارة التربية آلاف المعلمين بمسيرة في الكرك: لا دراسة ولا تدريس.. حتى يرضخ الرئيس "التعليم العالي" تنشر إحصائيات مسيئي الاختيار والحد الادنى للقبول بالتخصصات في الجامعات الزعبي لـ الاردن24: لجان لمتابعة شكاوى تسجيل الطلبة بالجامعات الخاصة بغير التخصصات الأصلية الكلالدة ل الاردن 24 : لا يمكن نقل الناخبين إلا بضوابط ولا يجوز إصدار كشوفات إلا في العام المقبل “القبول الموحد” تعلن أسماء فئة إساءة الاختيار - رابط اضراب المعلمين يدخل أسبوعه الثاني.. والنقابة لـ الاردن24: نسبة الالتزام 100% التعليم العالي يعلن نتائج القبول الموحد وثيقة بنرمان.. وثيقة الإجرام الممنهج لإحتلال العالم العربي فلسطين: الجبهة الشعبية تعلن اسقاط طائرة تجسس للاحتلال في غزة النواصرة يوجه دعوة علنية للرزاز للقاء مجلس نقابة المعلمين الأحد.. ويتعهد بتعويض طلبة التوجيهي - فيديو
عـاجـل :

الاعتداء على الأطباء مسؤولية من؟

نسيم عنيزات




 ان قضية الاعتداء على الأطباء والكوادر الصحية ليست جديدة إنما عمليه متكررة نسمع بها كثيرا الا ان الاعتداء الذي تعرضت له إحدى الطبيبات في مستشفى حكومي وما نتج عنه من تفاعل كبير عبر منصات التواصل الاجتماعي سلط الضوء بشكل كبير على هذه المشكلة واعطاها زخما كبيرا. هذا التفاعل الذي كان ملاحظا بشكل لافت كان ردة فعل على النتيجة لان التي تعرضت للاعتداء فتاة ما شكل شبه إجماع على رفض هذا السلوك. ومع اننا جميعا ضد الاعتداء على اي موظف باعتباره سلوكاً مرفرضا اجتماعيا وأخلاقيا لا ينسجم مع المجتمعات المتحضره اطلاقا. الا ان تكرار مثل هذه الحالات التي تتعرض لها بعض الكوادر الصحية يدفعنا إلى البحث عن الأسباب والدوافع لا ان نقفز دائما إلى النتائج وإطلاق التهديد والوعيد وتحميل المواطن المسؤولية لان هذه الأساليب لن تغير شيئا علينا أن نسلم جميعا بأن ذهابنا إلى المركز الصحي او احد المستشفيات ليس من باب الترف او التنزه بل طلبا للمساعدة الطبية واملا بالشفاء والحصول على العناية الصحية المناسبة باعتبارها حاجة انسانية ملحة واساسية. الا انه وللأسف ان مستوى الخدمات في القطاع الصحي الحكومي بكل مكوناتها ما زالت دون المستوى المطلوب في ظل الازدحام وتراكم المراجعين وعدم توفر الكوادر الصحية خاصة أطباء الاختصاص والاعتماد على المقيمين والمتدربين ومواعيد طويلة الأمد. اما موضوع عدم توفر الاسرة فهذا مصطلح نسمعه كثيرا ويتكرر دائما خاصة للفقراء الذين لا يملكون الواسطة في الوقت الذي يتمكن البعض وبمجرد اتصال هاتفي الحصول على خدمات مميزة وعلى مرأى البعض. ان العاملين في القطاع الصحي هم موظفون عامون كغيرهم من الموظفين يتقاضون اجورا مقابل اعمالهم وخدماتهم وهي ليست صدقة او منة مما يستوجب عليهم مراعاه شعور المريض وذويه كوضع إنساني استثنائي وهو من صميم اعمالهم والتعامل مع الجميع بعدالة وضمن التعليمات والاولويات الطبية ويكفينا ما نسمعه ونشاهده احيانا في مستشفياتنا الحكومية. الا ان هذا كله لا يعفي المواطن من الصبر واحترام العاملين في المجالات الصحية واتباع تعليماتهم لأنها تكون غالبا لمصلحة مرضاهم الذي يحرص الجميع على راحته. في النهاية اننا مطالبون بمراجعة شاملة للقطاع الصحي باعتباره اولوية قصوى في اي مجتمع لمعالجة كل انواع الخلل فيه والنهوض به. لان الصحة والعناية بها ليست تأمينا صحيا فقط.