آخر المستجدات
ثلاث أسابيع على إضراب المعتقل المشاقبة تقرع ناقوس الخطر.. وحراك بني حسن يعلن التصعيد إعلان شروط تأهيل عطاء تحلية ونقل المياه من العقبة الكيلاني للأردن 24: مخزون الأدوية يزيد عن حاجة المواطنين ولدينا بدائل لكافة الماركات الاردن ٢٤ تنشر اسماء ٦٠٠ ضابط استحقوا الاسكان العسكري الكباريتي يسأل عن استعدادات الحكومة اقتصاديا لمواجهة انتشار الكورونا في العالم الحكومة لم تناقش اجراء اية تعديلات على قانون الانتخاب ونظام توزيع الدوائر جدول تشكيلات قريب للوظائف القيادية الشاغرة في وزارة التربية البطاينة ل الاردن ٢٤: لا نتدخل في اختيار الجانب القطري للكفاءات الاردنية كتلة هوائية باردة ورطبة مصاحبة لمنخفض جوي تؤثر على المملكة اليوم الكلالدة: نحتاج (105) أيام لاجراء الانتخابات.. وألغينا تعيين 140 موظفا في إحدى الدوائر السعودية تعلق دخول مواطني دول مجلس التعاون الخليجي إلى مكة والمدينة مؤقتا الحباشنة يحذر من عودة الاحتجاجات إلى الكرك.. ويحمل حماد المسؤولية وفاة طفلين وإصابة والدتهما إثر حريق منزل في إربد مسيرة في مخيم المحطة: اضرب كفك اقدح نار.. هاي الصفقة كلها عار العاملون في المهن الطبية المساندة يطالبون بالعلاوة الفنية وقانون النقابة المالية :اجمالي الدين العام يرتفع الى 07ر30 مليار دينار "لجنة الأوبئة" تدرس خيارات مواجهة كورونا حال ظهوره في الأردن إعفاء البضائع السورية المصدرة إلى الخليج بشاحنات أردنية بني هاني يكتب عن: الحُبُ في زمن الكورونا رئيس الوزراء يتسلّم التقرير الأول للمجلس الأعلى لحقوق الأشخاص ذوي الإعاقة
عـاجـل :

الحكومة والنقابة والنزول عن الشجرة

م. وائل محمود الهناندة
 أخذت أزمة إضراب المعلمين في التفاقم بعد ما حصل يوم الخميس الماضي الخامس من الشهر الحالي عندما حاول المعلمون الوصول إلى الدوار الرابع لتنفيذ وقفة احتجاجية ولمدة ساعتين حسب ما أعلنته نقابة المعلمين من قبل ، ولكن كان للحكومة رأي آخر بان الاعتصام أو الوقفة غير مسموح بها على الدوار الرابع ولكن يسمح لهم بإقامة هذا الاعتصام في الساحة المقابلة لمجلس النواب وذلك بسبب أن الوقفة على الدوار الرابع تعيق سير الحياة في العامة في العاصمة على حد تعبير الحكومة ، النقابة بدورها رفضت بحجة أن مجلس النواب لا يملك الولاية لحل مشكلتهم أو تلبية مطلبهم في زيادة العلاوة 50% ولكن الحكومة هي صاحبة الولاية في هذا الموضوع .

تابعنا جميعا ما حصل يوم الخميس في عمان وسمعنا رواية النقابة من خلال المؤتمر الصحفي لنائب النقيب وبالمقابل الرواية الامنيه من خلال الإيجاز الأمني الذي قدمه ضباط الأمن العام وبغض النضر عن التفاصيل فلكل منهم حجته وبالنتيجة توافد هذه الأعداد الكبيرة نسبيا على العاصمة من الطبيعي أن يشهد تدافع ومشادات واحتكاكات هنا وهناك وحتى اعتقالات والتي حدثت بالفعل ولكن أوعز وزير الداخلية بالإفراج عنهم في مساء نفس اليوم .

الحكومة كانت واضحة منذ البداية بان الظرف الاقتصادي وعجز الموازنة بالذات لا يسمح للحكومة بتنفيذ مطلب النقابة بزيادة العلاوة 50% وأشارت إلى موضوع أو نظام مزاولة المهن التعليمية (المسار المهني والوظيفي ) الذي من شانه أن يرفع العلاوة إلى 250% ولكن رفضته النقابة لأنه يعتبر نظام حوافز ولا ينطبق على الجميع . لم نسمع عن حوار رسمي حدث بشكل مباشر بين الحكومة والنقابة إلا الاجتماع الذي حصل بين النقابة ومجموعه من الوزراء بمبادرة من مجلس النواب ولكنه لم يسفر عن أي نتائج ايجابيه أبدا .

بتقديري أن الإضراب الشامل بهذه الطريقة له تأثير سلبي على الطلبة وخاصة طلبة الثانوية العامة ولا أتحدث هنا عن حق دستوري أو غيره ولكن أتحدث بتجرد تام بان له اثر سلبي في ظل هذا التعنت من الطرفين والخاسر الأكبر هو الوطن إذا ما استمر هذا التعنت ، الحكومة عليها واجب تسيير أمور الدولة والمحافظة على مصالح مواطنيها ومنها التعليم هنا يجب على الحكومة أن تخترق هذا التعنت بطريقة خلاقة وهذا لا يعني تنازل بتقديري لكن هو واجب .
اقترح هنا أن تقوم الحكومة بتشكيل لجنة من وزير التربية ووزير المالية ووزير التخطيط ويطلب من النقابة تشكيل لجنة من ثلاثة أشخاص وليجلسوا من الصباح الباكر في جلسة نقاش وعصف وليبقوا طيلة النهار ولا بد أن يخرج بنتيجة أو وضع خارطة طريق للاتفاق بعيدا عن الإعلام وبعيدا عن ضغط الجمهور ووسائل التواصل الاجتماعي وليكن واضحا أمام الطرفين بان المنتصر الوحيد بالاتفاق هو الوطن وأمنه واستقراره ونظامه ، والله من وراء القصد