آخر المستجدات
تفاصيل حول الوفاة الخامسة بالكورونا.. وثلاث حالات تحتاج عناية فائقة فيروس كورونا: أسعار النفط في أدنى مستوياتها خلال 18 عاما الصحة العالمية تدعو للاستمرار بتقديم الخدمات الصحية إلى جانب مكافحة كورونا مدارس خاصة تهدد أولياء أمور طلبة بحجب الخدمة عن أبنائهم في حال عدم دفع الأقساط كاملة! د. بني هاني يكتب: أما آن للعقل المشنوق أن يترجل - الجزء الأول وزير الصحة يعلن تسجيل وفاة خامسة بفيروس كورونا.. و(9) اصابات جديدة في الاردن الفراية: أنهينا المرحلة الأولى من اخلاء فنادق الحجر.. وعزل اربد جاء حفاظا على مواطنيها الحكومة توضح آلية إصدار التصاريح الإلكترونية للتنقل موسم القطاف في ظل حظر التجول.. من يغيث المزارع؟ غرفة تجارة عمان والبرجوازية الطُفيلية الحجر على (100) شخص من مخالطي بنايتي اربد.. وسحب مئات العينات التعليم العالي توجه عدة رسائل للطلبة الأردنيين في الخارج الحكومة تسمح بانتاج خبز الحمام والكعك بشروط.. والطلب على الخبز تراجع بنسبة 80% البستنجي: أكثر من ٥٠٠ مستثمر لديهم بضائع عالقة في العقبة الخلايلة: 50 ألف أسرة محتاجة استفادت من صندوق الزكاة خلال الأيام الماضية الكيلاني لـ الاردن24: مازلنا نعاني من نقص الكمامات.. والوزير وعد بتأمين كميات كبيرة التربية لـ الاردن24: سننتقل إلى مرحلة جديدة في التعليم عن بعد المركزي يصدر تعليمات تنظيم خدمة الحوالات لشركات الصرافة العوران يحذّر من التخبط في منح التصاريح للمزارعين: بعض القائمين على العملية يفتقدون للخبرة دلع الأثرياء.. امتطاء الأزمة والتنكر لإحسان الدولة!
عـاجـل :

الرزاز وعطوة المئة يوم

م. وائل محمود الهناندة

مشروع قانون ضريبة الدخل الذي اقرته الحكومة السابقه كان القشة التي قسمت ظهرها على اثر الاحتجاجات الشعبيه التي قادتها النقابات المهنيه عبر اعلانها عن الاضراب الاول ومن ثم اعتصامات الدوار الرابع والاضراب الثاني وفعليا كان عماد هذه الاحتجاجات الطبقة الوسطى من المهنيين المتضررين بشكل مباشر من القانون وبدعم من الشباب ورافقها احتجاجات في بعض المدن . حكومة الملقي بعد اقالتها وعلى لسان وزير الماليه تنصلت من مشروع القانون وقال انه جاءها مترجم من جهة سياديه ولم يكونوا سوى مدافعين عنه لا بل حراس مرمى على حد تعبير معالي الوزير ورد عليه مباشرة رئيس ديوان التشريع والراي بان القانون تمت مناقشته في مجلس الوزراء لا كثر من مره ومر بالاجراءات القانونيه التي يمر بها اي قانون .

تم تكليف دولة الدكتور عمر الرزاز بتشكيل الحكومة بعد اقالة حكومة الملقي وامضى دولة الرئيس المكلف فترة جيده امتدت لاكثر من اسبوعفي المشاورات مع مجلس الامه والنقابات المهنيه والاحزاب ووعد بانه سيقوم بسحب مشروع قانون ضريبة الدخل وخلال تلك الفترة كانت ردود الفعل ايجابيه بمجملها وانتظر الجميع التشكيله بعد ان تناقلت بعض المواقع الاخباريه وصفحات التواصل الاجتماعي اكثر من قائمة متوقعه وتناقلت ايضا تسريبات عن ضغوطات على دولته والتي نفاها في تغريده له على التويتر ورد في تغريدة اخرى على احد الشباب بقوله خليك ولا تهاجر .

بمجرد صدور الارادة الملكيه الساميه بالموافقة على تشكيلة الحكومه ساد نوع من المفاجئة بين الاوساط لانها كانت اقرب الى تعديل موسع منه الى تشكيلة جديده وبدات على الفور التحليلات والتوقعات والتسريبات وحتى الاشاعات حول بعض اعضاء الحكومه وظروف تشكيلها وعاد دولته وفي تغريده على التويتر وفند بعض الاشاعات وتحدث بلغة واضحه بانه المسؤول عن تشكيلة الحكومه وطلب ان تتجه الانظار على العمل والانجاز بعيدا عن الظروف والاشخاص .

برأيي دولة الرئيس شخصية محترمة ولها تاريخ ابيض وسيرة ذاتيه ومهنيه ممتازة و يجب اعطاء الحكومة الوقت لتتفرغ للعمل من جهه ومن جهه اخرى اعتقد بانه بحاجة الى دعم شعبي اذا صحت الاشاعات بان دولته لم يستطع تجاوز ضغوط مراكز قوى وكانت حصته بالتشكيله لا تزيد عن 7 وزراء ! جرت العاده بان تعطى الحكومه فرصة المئة يوم ومن ثم الحكم عليها واعجبني معالي محمد داووديه وفي مقابلة على احدى الفضائيات بقوله (يا خي اعطو عطوه ) ولعل اهم التحديات التي تواجه الحكومه هي :

·مشروع قانون ضريبة الدخل

·نظام الخدمة المدنيه

·ملف تسعير المشتقات النفطيه

·ملف فرق اسعار الوقود على فاتورة الكهرباء ومدى قانونيتها

·قانون انتخاب جديد وتخفيض عدد النواب

-

 
Developed By : VERTEX Technologies