آخر المستجدات
نتنياهو يجدد تهديداته: سنفرض "سيادتنا" على الضفة في تموز الضمان تبدأ استقبال المراجعين يوم الأحد المقبل العضايلة: تأثرت عند تلاوة بيان عزل إربد وحين ارتفع عدد الحالات منظمة الصحة تعلق استخدام هيدروكسي كلوروكين لعلاج كورونا مقترحات في ضوء تصريحات العضايلة السماح بدخول القادمين للعقبة دون فحص كورونا العقبة الخاصة تعلن عن إجراءات وخطة العودة للعمل بعد العيد فيديو - الملك يوجه كلمة للأردنيين: الاستقلال هو أنتم.. ولا بدّ أن يتحمل الجميع مسؤولياتهم الأمن يثني فتاة حاولت الانتحار من اعلى جسر عبدون الحكومة توضح حول اجراءات دوام الثلاثاء.. آلية تنقّل الموظفين الاردن يعلن تسجيل (3) اصابات جديدة بفيروس كورونا لسائقين وقادم من الامارات التعليم العالي تعلن إستقبال متلقي الخدمة اعتبارا من الثلاثاء فتح المنصة الالكترونية لتسجيل العمالة الوافدة الراغبة بالعودة إلى بلادها مجددا المياه لـ الاردن24: الطائرة بدون طيار غير كافية لحماية كامل خط الديسي.. والبحث عن المعتدين متواصل نتنياهو يعلن عن خطة لتهويد القدس بـ 200 مليون شيكل الرزاز: نقف صفا واحد لنحمي هوية الأردن اللوزي: النقل العام مستثنى من نظام الفردي والزوجي ومشمول بمنع التنقل بين المحافظات ضبط شخص نظم وألقى خطبة صلاة العيد في معان العضايلة: سنفتح المزيد من القطاعات خلال أيام.. واجتماع حاسم الأربعاء عبيدات لـ الاردن٢٤: لم نبحث فتح التنقل بين المحافظات

حكومة الرزاز بين المعلمين وفندق "ريتز" الفاخوري

زهير العزة


بشرتنا الحكومة ومن خلال حضور رئيس الوزراء عمر الرزاز الاجتماع الذي عقد امس في وزارة التربية ، ان الحوار مع المعلمين لم يعد محرما ، وان الطريق الى نقابة المعلمين لم تعد محرمة ايضا ، بل باتت سالكةً آمنةً والدعوة مفتوحةٌ لاستقبالِ مجلس نقابة المعلمين تحت رعاية الرئيس شخصيا.

قرار الدكتور عمر الرزاز بالحضور الى الاجتماع والاستماع الى مطالب المعلمين شخصيا والتفاوض عليها ، كان يجب ان يتم قبل اشهر عديدة وخاصة بعد ان وصلت الامور الى طريق مسدود بين وزارة التربية ونقابة المعلمين ، حيث كان بالامكان تجنب شل الحالة التعليمية بالبلاد التي ادت الى التاثير على الطلبة.

اسابيع من التعطيل كان بالامكان تجنبها لولا هذه الحالة الحكومية التي لاتريد ان تسمع، خاصة مع عقلية وزراء يرون انفسهم اكبر من الوطن وقضايا الناس فيه ، باعتبارهم المنقذ للبلاد مما تعاني منه ، ومعللين اتخاذ اي اجراءات تلبي مطالب الناس ومنها مطالب نقابة المعلمين يمكنُ أن يوصلنا الى الأسوء، فهل هناك أسوأُ مما نحن فيه ..ومما أوصلتُ هذه الحكومة البلادَ إليه؟

ان السياسات الحكومية القائمة على الجباية والمصالح الضيقة هي التي تجعل قضية جانبية لا قيمة لها مثل قضية توفيق فاخوري وفندق" الريتز" اهم بكثير من مستقبل اجيال من الابناء الطلبة ، بحيث صور لنا ان بيع فندق او توقف مستثمرعن اكمال مشروعه تعتبر ام القضايا وام المعارك ، متناسين ان هذا المستثمر وغيره حققوا الارباح بالملاين من خلال استثمارات اخرى ،ومن خلال امتيازات في مشاريع اخرى قدمها الاردن لهم ، وبالتالي ان وجود الفندق من عدمه ليست قضية كبرى ولا يجب ان يهتز لها جفن ، فالحكومة التي قدمت ايضا امتيازات بالملايين لهذا الفندق ومالكه، فعلت كغيرها من الحكومات الاردنية السابقة التي كانت قدمت امتيازات لمشاريع لنفس المستثمر، الا انه وبعد فترة قام ببيعها في اسبانيا وليس داخل الاردن، ما اثار ويثير علامات استفهام حول هذه الصفقة وغيرها من صفقات.

ان المطلوب من هذه الحكومة ، العمل على انهاء قضية مطالب المعلمين والنقابات، والبحث عن حلول فالوطن يحتاج الى من يتخذون القرار لا الى من يدورون الزوايا او يرحلون الازمات .
 
 
Developed By : VERTEX Technologies