آخر المستجدات
سائقو تكسي المطار وجسر الملك حسين يعتصمون ويطالبون الوزير سيف بالتدخل - صور واشنطن تضع شروطا جديدة للموافقة على ضمّ الضفة وغور الأردن فيروس كورونا يهدد عودة ملايين التلاميذ إلى مدارسهم النعيمي لـ الاردن24: لم نقرر موعدا جديدا للعام الدراسي.. والكتب جاهزة باستثناء العلوم والرياضيات التعليم العالي بلا أمين عام منذ ستة أشهر.. والناصر لـ الاردن24: رفعنا أسماء المرشحين استحداث قسم الشكاوى في التربية.. اختبار حقيقي يواجه الوزارة والمنظومة التعليمية السماح للبنوك بتأجيل الأقساط حتى نهاية العام الجاري عاطف الطراونة: ما يجري الآن سابقة خطيرة تتجاوز الخصومة السياسية إلى تشويه معيب وقفة احتجاجية في دابوق للمطالبة بالإفراج عن الطراونة - فيديو نقابة مقاولي الإنشاءات تستنكر توقيف أحد كبار المقاولين الاعتداء على الأطبّاء.. ثلاثة محاور لاجتثاث هذه الظاهرة استياء بين أطباء في البشير اثر تكرار الاعتداءات عليهم الخدمة المدنية يوضح حول الدور التنافسي.. ويؤكد أن احالة من بلغت خدمته 25 عاما للتقاعد يؤثر على الضمان العمل: إنهاء خدمات عاملين في مياه اليرموك مخالف لأوامر الدفاع أصحاب المطاعم ينتقدون وزارة العمل.. ويطالبون بتمديد ساعات رفع الحظر لجنة التحقق من سلامة مصنع "الزمالية" ترفع تقريرها.. والبطاينة يقرر إعادة فتحه الناصر لـ الاردن24: استثناء وزارة التربية من قرار وقف التعيينات قيد الدراسة الحلابات:اعتصام امام مصنع البان احتجاجا على تجاهل تعيين ابناء المنطقة - صور الشوبكي يرد على زواتي: الأردن غير مكتشف نفطياً ملامح السيناريوهات المستقبلية.. (8) ملايين عربي انضموا إلى شريحة الفقر بسبب كورونا

الهزايمة يحذّر من فوضى مالية وصرف مليار خارج الموازنة.. ويتحدث عن اقتراض الحكومة من الضمان

الاردن 24 -  
مالك عبيدات - حذّر مدير عام الموازنة الأسبق، محمد الهزايمة، من فوضى مالية نتيجة التساهل بالاقتراض واستمرار تغطية أي نفقات من خلال "السلف" في ظلّ غياب الرقابة الحقيقية على الأداء المالي للحكومة سواء من المؤسسات الرقابية أو وسائل الاعلام.

وقال الهزايمة لـ الاردن24 إن هناك عملية انفاق غير واردة في الموازنة العامة، وتجري من خلال اللجوء إلى "السّلف"، مشيرا إلى أن الحكومة لا تخفي ذلك، بل تُظهره من خلال نشرات وزارة المالية، لكنّ أحدا لا يُراقب ذلك الانفاق، حيث ارتفعت المديونية في آخر نشرة عام 2019 بمقدار (2) مليار، غير أن عجز الموازنة كان (1.05) مليار، أي أن هناك نحو مليار دينار جرى انفاقه على أمور خارج الموازنة، مثل عجز سلطة المياه وغيرها.


واستهجن اعتبار بعض رؤساء الحكومات عدم اصدار ملحق موازنة "انجازا" رغم أن هناك صرفا خارج الموازنة، قائلا إنهم يفضّلون الصرف خارج الموازنة تحت غطاء "السلف" على اصدار ملحق موازنة، فيما أكد أن "السلف بصورتها الحالية غير قانونية، فالأصل بالسلفة أن يكون لها مخصص في الموازنة، لكن الظروف تفرض صرفها بشكل مستعجل وقبل أوانها المحدد، وعندما يحين وقتها يتمّ تسديدها من مخصصاتها الموجودة في الموازنة أصلا".

ولفت إلى أن نشرة عام 2019 تكشف ارتفاعا في جدول السّلف الممنوحة بمقدار (521) مليون دينار.

وحول أبرز ملامح الفوضى المالية، قال الهزايمة إن التساهل في عملية الاقتراض وتغطية أي نفقات من خلال السلف يترتب عليه زيادة المديونية، وبالتالي ارتفاع فاتورة "فوائد الدين"، مضيفا: "اليوم نتباكى على فاتورة الرواتب، لكنّ فاتورة الفوائد بدأت تتضخم حتى وصلت 1.25 مليار، واقتربت من فاتورة الرواتب، وفي عام 2021 قد تصل إلى فاتورة فوائد الدين إلى 1.5 مليار".

وتابع الهزايمة: "عندما نقوم بتحييد (1.5) مليار من الموازنة لصالح فوائد الدين وليس الدين نفسه، فهذا يعني أننا سنكون أمام كارثة"، متسائلا عن دور الجهات الرقابية في متابعة الانفاق من خلال السّلف ومدى قانونيتها.

ودعا إلى عدم تحويل جائحة "كورونا" إلى شمّاعة للأخطاء الحكومية في المالية العامة وغيرها، قائلا إن بعض تصريحات وزير المالية الدكتور محمد العسعس مغايرة للواقع.

وتساءل عن أسباب ادراج جدول جديد في نشرات وزارة المالية منذ قدوم العسعس حول المديونية مع "الضمان وبدون الضمان"، حيث وصل اقتراض الحكومة من صندوق استثمار أموال الضمان إلى نحو (6) مليار دينار، محذّرا من أي محاولة للعبث بأموال ومدخرات الأردنيين في هذه المؤسسة.
 
 
Developed By : VERTEX Technologies