آخر المستجدات
رغم مساهمته بـ 4 مليارات دينار سنويا .. تحفيز حكومة الرزاز يتجاهل قطاع السياحة! الأمن يبحث عن زوج سيدة عربية قتلت بعيار ناري وعثر بمنزلها على أسلحة نارية ومخدرات رغم الأجواء الباردة: تواصل اعتصام المعطلين عن العمل في مليح.. وشكاوى من التضييق الأمني ابو عزام يكتب: نحو إطار تشريعي لتنظيم العمل على تنفيذ التزامات المعاهدات الدولية نوّاب لـ الاردن24: الأردن يواجه تحديات تاريخيّة تستهدف أمنه وكيانه.. وقفة احتجاجيّة أمام التربية السبت رفضا لمناهج كولنز الحكومة: دمج وإلغاء المؤسسات المستقلة يتطلب تعديلا لتشريعات ناظمة لعملها بينو ينتقد "اللهجة الدبلوماسية الناعمة" للأردن بعد قرار نتنياهو الداخلية تلغي مؤتمر السلام بين الأديان وتضاربات في رسائل الجهة المستضيفة تكفيل رئيس فرع نقابة المعلمين في الكرك قايد اللصاصمة وزملائه ذنيبات والعضايلة الشوبكي يكتب: الأردن غير مكتشف نفطيا.. واسئلة حول حقل الريشة الداخلية لـ الاردن24: دخول حملة الجنسيات المقيّدة محدد بشروط تضمن عدم الاقامة في المملكة تصريحات اليانكيز والخزر.. والرد المنتظر من عمان المصري لـ الاردن24: أنهينا مسودة "الادارة المحلية" واحالته إلى مجلس الوزراء الساعات القادمة حملة شهادة الدكتوراة يعودون للاعتصام أمام رئاسة الوزراء: كل الجهود فشلت ارشيدات لـ الاردن24: نقوم بجمع بيانات حول الاعتقالات.. ووقف الترافع أمام أمن الدولة غير مستبعد نتنياهو يأمر ببدء ضم غور الأردن قصف صاروخي اسرائيلي كثيف على محيط دمشق جابر لـ الاردن24: مقترح لانهاء مشكلة الأطباء المؤهلين وتمكينهم من العمل في الخارج النقل تخاطب الاتصالات لحجب ٤ تطبيقات نقل.. والجبور لـ الاردن٢٤: يلتفّون على الحجب
عـاجـل :

حادثة جرش تكشف مواطن خلل قد تصيب في مقتل

الاردن 24 -  
تامر خورما -

حادثة جرش.. تلك الجريمة الدمويّة المؤسفة، التي أثارت الرأي العام، كشفت عن جانب اجتماعيّ خطير، فيما يتّصل بردّات الفعل المتسرّعة، تجاه ما يشهده الشارع من أحداث، حيث تمّ تناقل أنباء ومعلومات غير مؤكّدة، قبل صدور الرواية الرسميّة، حول هذه الجريمة البشعة.

المؤسف أيضا أن كثيرا من وسائل الإعلام بدأت بالتعامل مع الحادثة على قاعدة ردّة الفعل، وانطلاقا من هوس التهافت على كلّ ما يضع الناشر في بقعة الضوء، دون الأخذ بعين الإعتبار للتداعيات التي قد تنتج عن تداول الحدث، بشكل غير مدروس.

في الأزمات يفترض أن يلتزم الجميع بالرواية الرسميّة، حتّى اتّضاح المشهد على الأقل، عوضا عن صبّ الزيت على النار، بنشر كلّ ما يرد من أيّ حدب وصوب. ما حدث قد يكون ضربة موجعة للإقتصاد الوطني، الذي تعدّ السياحة إحدى روافده الهامّة. "كثرة البهارات" آخر ما نحتاجه في مثل تلك الحالات.

ليس التسرّع في ردّات الفعل ونشر الأنباء دون التأكّد من صحّتها هو فقط ما كشفته تلك الجريمة المروّعة، بل إنّها سلّطت الضوء على مواطن خلل، ومكامن ضعف، قد تصيب –لا قدّر الله- القطاع السياحي في مقتل.

لا نعرف ما هي البروتوكولات الأمنيّة المتّبعة في مثل تلك الحالات.. هذا ليس اختصاصنا على الإطلاق.. ولكن الأبجديّات المنطقيّة تفترض وجود نقاط أمنيّة مسلّحة بأعلى درجات الإستعداد قرب المواقع الأثريّة والسياحيّة، وليس المغامرة بحياة شرطي واحد، تسند إليه وحده مهمّة الحماية والحفاظ على الأمن.

ومن البديهي كذلك أن تتوفّر مراكز إسعاف أولي، ولا نريد أن نقول مستشفيات، قرب المواقع الجاذبة للسيّاح، وكذلك مركز دفاع مدني، يمكّن من احتواء وتطويق أيّة حادثة، بأقصى درجات السرعة والحرفيّة.

بعض المولات التجاريّة تتمتّع بحماية أكبر بكثير ممّا قد يتمّ توفيره قرب مواقع أثريّة في غاية الأهميّة. الحماية مطلوبة في كلّ ما تقتضيه الضرورة، ولكن لا يمكن فهم استثناء ما يفترض أن يعدّ أولويّة قصوى.

الإهتمام بالقطاع السياحي وتطويره إلى درجة تليق بأهميّته طالما شكّل مطلبا عامّا لم يلق آذانا صاغية في كثير من المحطّات. القطاع مازال يعاني غياب كثير من المتطلّبات الأساسيّة لازدهاره، ابتداء بعدم وجود دورات مياه في كثير من المواقع الأثريّة والسياحيّة، وليس انتهاء بإهمال تلك المواقع، سواء في يتعلّق بأعمال الصيانة والترميم، أو الترويج لها كما ينبغي.

واليوم تسلّط حادثة جرش الضوء على بعد آخر أكثر أهميّة، الأصل أن يعدّ أمرا مفروغا منه وضرورة بديهيّة.. كيف يمكن تفسير غياب مثل هذه الأبجديّات المتعلّقة بالأمن والحماية؟ القطاعات الحيويّة لا يمكن إدارتها كيفما اتّفق، وهناك أمور لا تحتاج الكثير من التمحيص لإدراك ضرورتها.

الإدارة تستوجب المسؤوليّة.. هذه بديهيّة الأصل أن لا نكون مضطرّين للتذكير بها.. كثيرا ما تمّ تناول الثغرات التي تستوجب معالجتها فيما يتعلّق بالقطاع السياحي.. إهمال غير مقبول يعاني منه هذا القطاع على أهميّته، واليوم نحن في مواجهة أولويّة قصوى، كان الأصل أن لا نضطرّ إلى طرحها على الإطلاق.