آخر المستجدات
وزارة الصحة:الحجر الالزامي 14 يوما بحسب البروتوكول المعتمد من الصحة العالمية الرزاز: كورونا ليس مؤامرة.. والحكومة اخذت بغالبية توصيات لجنة الاوبئة الأمانة: رواتب الموظفين لم تمسّ.. وسنراجع قراراتنا المالية بشكل دوري فيديو.. مدينة أميركية تعيش جحيما بعد مقتل "فلويد" نقيب الاطباء: لم نسقط عضوية ممثل مكتب القدس في لجنة إدارة النقابة - وثائق عطا الله: اعادة فتح الكنائس اعتبارا من الأحد 7 حزيران.. وندعو كبار السنّ والمرضى لعدم الحضور جابر: سجل الأردن (8) اصابات جديدة بفيروس كورونا.. و(11) حالة شفاء وزير الأوقاف: بداية سنسمح بصلاة الجمعة فقط.. وضمن ضوابط محددة العضايلة: فتح المساجد لصلاة الجمعة.. ودراسة حزمة قرارات من بينها فتح الحضانات والفردي والزوجي طلبة في البلقاء التطبيقية يطالبون بخفض الرسوم والغاء "الدفع قبل التسجيل" نقابيون لـ الاردن24: العبوس سجّل سابقة في تاريخ الأطباء بعدم تعيين مندوب عن القدس! القطاع الصناعة لا يدار بالفزعة.. وغرف الصناعة تنحصر فائدتها بحدود ضيقة سعيدات لـ الاردن24: الحكومة وافقت على تمديد عمل محطات المحروقات المجلس القضائي: بدء استكمال المدد والمهل القانونية الموقوفة اعتبارا من الأحد وصول باخرة محملة بـ(50) الف طن ديزل ضمن عطاء تعزيز المخزون الاستراتيجي من المشتقات النفطية للمملكة الناصر لـ الاردن24: مجلس الوزراء حسم أمر المنسّب بتعيينهم العام الحالي.. ولن يفقد أحد حقّه توقيف احد المعتدين على خط مياه الديسي: صاحب صهريج مياه أراد تعبئته! الصحة لـ الاردن24: بدء استقبال المرضى في عيادات المستشفيات الحكومية الأحد الاحصاءات: ارتفاع نسبة البطالة في الربع الأول بنسبة 0.3% تجمع مزارعي الأردن يوجه انتقادات لاذعة لوزير العمل: يبدو أن أحدا لم يلتقط رسالة الملك

حادثة جرش تكشف مواطن خلل قد تصيب في مقتل

الاردن 24 -  
تامر خورما -

حادثة جرش.. تلك الجريمة الدمويّة المؤسفة، التي أثارت الرأي العام، كشفت عن جانب اجتماعيّ خطير، فيما يتّصل بردّات الفعل المتسرّعة، تجاه ما يشهده الشارع من أحداث، حيث تمّ تناقل أنباء ومعلومات غير مؤكّدة، قبل صدور الرواية الرسميّة، حول هذه الجريمة البشعة.

المؤسف أيضا أن كثيرا من وسائل الإعلام بدأت بالتعامل مع الحادثة على قاعدة ردّة الفعل، وانطلاقا من هوس التهافت على كلّ ما يضع الناشر في بقعة الضوء، دون الأخذ بعين الإعتبار للتداعيات التي قد تنتج عن تداول الحدث، بشكل غير مدروس.

في الأزمات يفترض أن يلتزم الجميع بالرواية الرسميّة، حتّى اتّضاح المشهد على الأقل، عوضا عن صبّ الزيت على النار، بنشر كلّ ما يرد من أيّ حدب وصوب. ما حدث قد يكون ضربة موجعة للإقتصاد الوطني، الذي تعدّ السياحة إحدى روافده الهامّة. "كثرة البهارات" آخر ما نحتاجه في مثل تلك الحالات.

ليس التسرّع في ردّات الفعل ونشر الأنباء دون التأكّد من صحّتها هو فقط ما كشفته تلك الجريمة المروّعة، بل إنّها سلّطت الضوء على مواطن خلل، ومكامن ضعف، قد تصيب –لا قدّر الله- القطاع السياحي في مقتل.

لا نعرف ما هي البروتوكولات الأمنيّة المتّبعة في مثل تلك الحالات.. هذا ليس اختصاصنا على الإطلاق.. ولكن الأبجديّات المنطقيّة تفترض وجود نقاط أمنيّة مسلّحة بأعلى درجات الإستعداد قرب المواقع الأثريّة والسياحيّة، وليس المغامرة بحياة شرطي واحد، تسند إليه وحده مهمّة الحماية والحفاظ على الأمن.

ومن البديهي كذلك أن تتوفّر مراكز إسعاف أولي، ولا نريد أن نقول مستشفيات، قرب المواقع الجاذبة للسيّاح، وكذلك مركز دفاع مدني، يمكّن من احتواء وتطويق أيّة حادثة، بأقصى درجات السرعة والحرفيّة.

بعض المولات التجاريّة تتمتّع بحماية أكبر بكثير ممّا قد يتمّ توفيره قرب مواقع أثريّة في غاية الأهميّة. الحماية مطلوبة في كلّ ما تقتضيه الضرورة، ولكن لا يمكن فهم استثناء ما يفترض أن يعدّ أولويّة قصوى.

الإهتمام بالقطاع السياحي وتطويره إلى درجة تليق بأهميّته طالما شكّل مطلبا عامّا لم يلق آذانا صاغية في كثير من المحطّات. القطاع مازال يعاني غياب كثير من المتطلّبات الأساسيّة لازدهاره، ابتداء بعدم وجود دورات مياه في كثير من المواقع الأثريّة والسياحيّة، وليس انتهاء بإهمال تلك المواقع، سواء في يتعلّق بأعمال الصيانة والترميم، أو الترويج لها كما ينبغي.

واليوم تسلّط حادثة جرش الضوء على بعد آخر أكثر أهميّة، الأصل أن يعدّ أمرا مفروغا منه وضرورة بديهيّة.. كيف يمكن تفسير غياب مثل هذه الأبجديّات المتعلّقة بالأمن والحماية؟ القطاعات الحيويّة لا يمكن إدارتها كيفما اتّفق، وهناك أمور لا تحتاج الكثير من التمحيص لإدراك ضرورتها.

الإدارة تستوجب المسؤوليّة.. هذه بديهيّة الأصل أن لا نكون مضطرّين للتذكير بها.. كثيرا ما تمّ تناول الثغرات التي تستوجب معالجتها فيما يتعلّق بالقطاع السياحي.. إهمال غير مقبول يعاني منه هذا القطاع على أهميّته، واليوم نحن في مواجهة أولويّة قصوى، كان الأصل أن لا نضطرّ إلى طرحها على الإطلاق.
 
 
Developed By : VERTEX Technologies