آخر المستجدات
في اعتصام لحملة إرجاع مناهج كولينز: تصريحات التربية كانت إبر تخدير وسنلجأ للتصعيد مشروع قانون الموازنة يعكس عمق الأزمة مجابهة التطبيع تحذّر من مشروع بوابة الأردن معايير جديدة لترخيص محطات الوقود أهالي المتعثرين ماليا يعتصمون أمام مبنى رئاسة الوزراء تساؤلات هامة حول نتائج الأردن في اختبار "بيزا".. ودعاس: استخفاف رسمي بالوطن والمواطن! بعد إقصائه من قبل اللجنة الأولمبية.. أردني يحطم الرقم القياسي في هنغاريا بني هاني ينتقد عدم استشارة البلديات في إعداد قانون الإدارة المحلية تأخر استخراج النحاس لدراسة الأثر البيئي انخفاض على درجات الحرارة ومنخفض قبرصي الاحد "النواب الأميركي" يصوت ضد مخطط نتنياهو لضم الأغوار خطة تحرير فلسطين بين وصفي التل وأكرم زعيتر ما تفاصيل الطلب الرسمي من مشعل التوسط لفك إضراب المعلمين؟ وما ينتظره الاخوان خلال أيام؟ - فيديو المجتمع المدني يكسر القوالب في لبنان والعراق والسودان والجزائر مواكبا الموجة الثانية من "الربيع العربي" الاتحاد الاوروبي يعلن عن حزمة مساعدات جديدة بقيمة 297 مليون للاردن ولبنان وزير خارجية قطر: هناك مباحثات مع الأشقاء في السعودية ونأمل أن تثمر عن نتائج إيجابية التعليم العالي لـ الاردن24: اعلان المستفيدين من المنح والقروض في شباط.. ونحو 63.6 ألف قدموا طلبات المصري يقدم توضيحا هاما حول زيادات رواتب المتقاعدين العسكريين وورثتهم فيديو - طالبة من أصول أردنية تفتح أبواب مسجد وتنقذ 100 من زملائها من اطلاق نار في أمريكا فتح الشارع المحاذي لمبنى الأمانة الرئيس امام حركة السير اعتبارا من السبت

حكومة النكبة.. تستمر في حرمان غالبية الاردنيين من العلاج في مركز الحسين للسرطان !

الاردن 24 -  
وائل عكور - ما الحل؟! سؤال جوهري طرحه ذوو المعلمة المتقاعدة نايفة محمد بركات من محافظة المفرق في خضمّ بحثهم عن السبيل لتوفير علاج ابنتهم من مرض السرطان الذي بدأ ينهش جسدها ويأكل كبدها، بينما يقف التأمين الصحي حائلا بينها وبين علاجها في مركز الحسين للسرطان بعد الفخّ الذي نصبته حكومة الدكتور هاني الملقي للأردنيين واستمرت به حكومة النهضة برئاسة الدكتور عمر الرزاز..

وبالعودة إلى تفاصيل القرار "الفخ"، فقد حصرت الحكومة علاج مرضى السرطان من المواطنين المؤمنين صحّيا بمستشفيات وزارة الصحة، فيما أتاحت المجال أمام غير المؤمنين للحصول على اعفاءات من أجل العلاج في المستشفى التي يطلبها المريض، الأمر الذي جعل التأمين الصحي الحكومي وغير الحكومي نقمة على أصحاب الأمراض المزمنة من السرطان وغيرها..

الحكومة تزعم أن المستشفى الحكومي يملك صلاحية تحويل المريض إلى أي مستشفى آخر بما في ذلك مركز الحسين للسرطان، لكن الواقع أن المريض قد يموت في مستشفيات وزارة الصحة لعجز المستشفى عن تقديم الخدمة اللائقة له -كما حدث في عدة حالات- دون أن تقرر المستشفى أو الطبيب تحويله إلى أحد مستشفيات الخدمات الطبية أو مركز الحسين للسرطان!

المشكلة أن الأردنيين هم من بنى مركز للسرطان بأموالهم وتبرعاتهم وقوت عيالهم، لتأتي الحكومات غير الشعبية وتحرمهم من العلاج في هذه المؤسسة التي يبدو أنها أصبحت حكرا على طبقة وفئة معيّنة من أبناء الشعب الأردني..

لا نعلم كيف ينام الرزاز وغيره من المسؤولين في دوائر صنع القرار ليلهم الطويل ومرضى السرطان مثل نايفة وغيرها يعانون الأمرّين جراء قرارات حكومية عدائية بمنع معالجتهم في مركز الحسين للسرطان بحجة امتلاكهم تأمينا صحّيا حكوميا، بالرغم من كون التأمين الصحي الحكومي الزامي لكلّ موظّف في القطاع العام، بالاضافة إلى كون الحكومة توسّعت بشمول الأردنيين في التأمين الصحي ليضمّ إلى جانب موظفي القطاع العام والأطفال ما دون (6) سنوات المواطنين ممن تجاوزوا (60) سنة.

نريد أن نعرف من هم الأشخاص وما هي محددات الاستفادة من مركز الحسين للسرطان إذا كان لا يقبل المؤمنين المدنيين والعسكريين؟ ولماذا لا تكرّس الحكومة -التي فشلت في مختلف الملفات- جهدها لمساعدة هذه الفئة التي ابتلاها الله بهذا المرض بدلا من تركها تواجه الموت دون أي مساعدة ليكون في سجّلها انجاز وحيد على الأقل؟!

المطلوب اليوم وبشكل فوري من الحكومة أن تتوقف عن المقامرة بحياة الأردنيين والمتاجرة بأرواح مرضى السرطان، وتتيح لهم جميعا العلاج في مركز الحسين للسرطان بغضّ النظر عن كونهم مؤمنون صحيا أو غير ذلك، فمن غير المعقول أن ترى حكومة مواطنيها يموتون وعلاجهم متوفر أمامهم دون أن تتحرك ازاء ذلك.