آخر المستجدات
وقفة احتجاجية في البقعة للمطالبة بالافراج عن المعتقلين - صور عبد الله حمدوك: هدفنا هو كيف سيحكم السودان وليس من سيحكم السودان اقتصاديون لـ الاردن24: قرار حكومة الرزاز دليل جهل بأسس التجارة الالكترونية.. وتجسيد للعبة القط والفأر الخدمة المدنية يستعد لاجراء المقابلات الشخصية المركزية لتعبئة شواغر 2019 قانونية النواب تبقي على التقاعد المبكر للمهن الخطرة.. وتجري عدة تعديلات - تفاصيل اقتصاديون يشككون في صحة أرقام الفقر المسربة: 400 دينار لا تكفي الاسرة.. والبطالة ارتفعت البستنجي لـ الاردن24: 70% نسبة انخفاض ايرادات الخزينة من المنطقة الحرة المعاني لـ الاردن24: هناك اسس محددة لتعبئة شواغر مديري التربية ورؤساء الاقسام الاردن24 تنشر تفاصيل التشكيلات الادارية في الامانة.. واسماء المحالين على التقاعد الاردن24 تنشر اسماء محالين على التقاعد في امانة عمان الطفيلة: أهالي عفرا يشكون انتشار أفواج سياح يهود بالمنطقة الفلاحات لـ الاردن24: الحكومة تتخبط في الملف الاقتصادي.. والنتيجة تراجع الايرادات التربية لـ الاردن24: اعلان موعد نتائج تكميلية التوجيهي الأسبوع المقبل ارشيدات يهاجم اجراءات الحكومة والنواب: استدعاء السفير والخطب الرنانة لا تكفي مسؤول إسرائيلي: ترامب سيعلن عن "صفقة القرن" خلال أسابيع أكثر من ألف مرشح للتعيين في وزارة التربية والتعليم - اسماء أوامر تغييرية على عطاءات جسور البحر الميت بـ 4 مليون دينار تثير موجة أسئلة.. والاشغال ترد - وثائق سعيدات يرجح خفض اسعار المحروقات بنسبة 3% على الاقل.. ويؤكد: كلها انخفضت عالميا ايهاب سلامة يكتب: ضد الدولة! موانئ العقبة تفرض رسوما جديدة.. وأبو حسان لـ الاردن24: الحكومة اذن من طين وأخرى من عجين!
عـاجـل :

حكومة النكبة.. تستمر في حرمان غالبية الاردنيين من العلاج في مركز الحسين للسرطان !

الاردن 24 -  
وائل عكور - ما الحل؟! سؤال جوهري طرحه ذوو المعلمة المتقاعدة نايفة محمد بركات من محافظة المفرق في خضمّ بحثهم عن السبيل لتوفير علاج ابنتهم من مرض السرطان الذي بدأ ينهش جسدها ويأكل كبدها، بينما يقف التأمين الصحي حائلا بينها وبين علاجها في مركز الحسين للسرطان بعد الفخّ الذي نصبته حكومة الدكتور هاني الملقي للأردنيين واستمرت به حكومة النهضة برئاسة الدكتور عمر الرزاز..

وبالعودة إلى تفاصيل القرار "الفخ"، فقد حصرت الحكومة علاج مرضى السرطان من المواطنين المؤمنين صحّيا بمستشفيات وزارة الصحة، فيما أتاحت المجال أمام غير المؤمنين للحصول على اعفاءات من أجل العلاج في المستشفى التي يطلبها المريض، الأمر الذي جعل التأمين الصحي الحكومي وغير الحكومي نقمة على أصحاب الأمراض المزمنة من السرطان وغيرها..

الحكومة تزعم أن المستشفى الحكومي يملك صلاحية تحويل المريض إلى أي مستشفى آخر بما في ذلك مركز الحسين للسرطان، لكن الواقع أن المريض قد يموت في مستشفيات وزارة الصحة لعجز المستشفى عن تقديم الخدمة اللائقة له -كما حدث في عدة حالات- دون أن تقرر المستشفى أو الطبيب تحويله إلى أحد مستشفيات الخدمات الطبية أو مركز الحسين للسرطان!

المشكلة أن الأردنيين هم من بنى مركز للسرطان بأموالهم وتبرعاتهم وقوت عيالهم، لتأتي الحكومات غير الشعبية وتحرمهم من العلاج في هذه المؤسسة التي يبدو أنها أصبحت حكرا على طبقة وفئة معيّنة من أبناء الشعب الأردني..

لا نعلم كيف ينام الرزاز وغيره من المسؤولين في دوائر صنع القرار ليلهم الطويل ومرضى السرطان مثل نايفة وغيرها يعانون الأمرّين جراء قرارات حكومية عدائية بمنع معالجتهم في مركز الحسين للسرطان بحجة امتلاكهم تأمينا صحّيا حكوميا، بالرغم من كون التأمين الصحي الحكومي الزامي لكلّ موظّف في القطاع العام، بالاضافة إلى كون الحكومة توسّعت بشمول الأردنيين في التأمين الصحي ليضمّ إلى جانب موظفي القطاع العام والأطفال ما دون (6) سنوات المواطنين ممن تجاوزوا (60) سنة.

نريد أن نعرف من هم الأشخاص وما هي محددات الاستفادة من مركز الحسين للسرطان إذا كان لا يقبل المؤمنين المدنيين والعسكريين؟ ولماذا لا تكرّس الحكومة -التي فشلت في مختلف الملفات- جهدها لمساعدة هذه الفئة التي ابتلاها الله بهذا المرض بدلا من تركها تواجه الموت دون أي مساعدة ليكون في سجّلها انجاز وحيد على الأقل؟!

المطلوب اليوم وبشكل فوري من الحكومة أن تتوقف عن المقامرة بحياة الأردنيين والمتاجرة بأرواح مرضى السرطان، وتتيح لهم جميعا العلاج في مركز الحسين للسرطان بغضّ النظر عن كونهم مؤمنون صحيا أو غير ذلك، فمن غير المعقول أن ترى حكومة مواطنيها يموتون وعلاجهم متوفر أمامهم دون أن تتحرك ازاء ذلك.