آخر المستجدات
مزارعون ينتقدون آلية اصدار تصاريح الحركة: لا تخدم القطاع مجلس التعليم العالي يبحث موضوع الامتحانات واحتساب العلامات غدا وزير الصحة يذكّر بمقولة عمرو بن العاص: إن هذا المرض كالنار وأنتم وقودها.. فتفرقوا بوريس جونسون في العناية المركزة بعد تدهور حالته بسبب كورونا.. والاسترليني يهبط مقابل الدولار القبض على 20 شخصا شاركوا بمشاجرة توفي خلالها خمسيني الحقد الطبقي وبرجوازية التعليم المتوحشة العضايلة: قد نضطر لاعلان حظر تجول شامل لأكثر من يوم قريبا.. ودرسنا امكانية عودة الاردنيين في الخارج سعد جابر: وفاة سادسة بفيروس كورونا.. و(4) اصابات جديدة في الاردن.. وشفاء 16 حالة وزارة التربية: لا إلغاء للفصل الدراسي الثاني الاردن24 تنشر آلية منح التصاريح للمزارعين.. وأرقام هواتف الشكاوى الملك يشدد على أهمية الاستعداد لاستقبال شهر رمضان وتوفير احتياجات المواطنين د. بني هاني يكتب: أما آن للعقل المشنوق أن يترجل (3) - الخطة الاقتصادية الأوقاف للأردن 24 : لم نتبلغ بأي قرار رسمي حول إلغاء الحج هذا العام النائب البدور يدعو إلى اقتصار امتحانات التوجيهي على ما تعلمه الطلبة قبل بدء الحظر محافظ إربد: إجراءات التعقيم مستمرة ونجحنا في حصر بؤر الوباء ضبط معملين يصنعان معقمات مقلدة في عمان والرصيفة ومشغل كمامات مقلدة - صور الوطنية للأوبئة تبدأ حملة فحوصات عشوائية في الجنوب أصحاب المطاعم يطالبون باعادة فتح محالهم ضمن شروط السلامة العامة الوطنية للاوبئة: نتيجة الفحص السلبية لا تعني بالضرورة عدم الاصابة بالكورونا توضيح هام لنائب نقيب المعلمين
عـاجـل :

حملة التصفيق لتخليد الرزاز.. هل "فنجلها" حتّى بات الخيار الوحيد؟!

الاردن 24 -  
تامر خورما - حملات التسويق، و"فزعات" التلميع والتصفيق، اشتعلت على بعض المنابر الإعلاميّة، وفي صالونات صنع الأنباء وتوجيه الرأي العام، أملا في تخليد رئيس الوزراء، د. عمر الرزاز، وحلفائه في البرلمان، عبر تجاوز استحقاق الإنتخابات النيابيّة، وبالتالي منح الرجل "فرصة" ولاية أخرى.

التصفيق للرزاز، طمعا في تمديد ولايته، اقترن بإبراز عناوين تظهر الرأي العام على أنّه مهووس بالمجلس النيابي، وراغبا في بقائه. الاستحقاق الإنتخابي بات يصوّر على أنّه محطّة ثانويّة ينبغي تجاوزها، وذلك في سياق الحملة المحمومة للإبقاء على ذات اللاعبين في موقع صنع القرار، وكأنّهم صنّاع معجزات لا يباح رحيلهم.

يفترض أن الأردن دولة تتمتّع بدرجة استقرار متقدّمة للغاية، رغم الفوضى التي تهيمن على محيطه الإقليمي. ولكن، ما يجري عند كلّ محطّة انتخابيّة لا ينطلق أبدا من هذا الواقع، فمنذ الإنفراج الديمقراطي عام 1989 لا يوجد موعد ثابت وحاسم يحتّم إجراء الإنتخابات النيابيّة في موعد محدّد راسخ التوقيت.. فلماذا؟

ألا تتمتّع الدولة الأردنيّة بحالة استقرار دستوريّ، تفترض وجود محطّة فاصلة عند كلّ دورة برلمانيّة اقتربت من خطّ النهاية؟ فلماذا يتمّ الحديث دوما عن احتمالات الحلّ أو التمديد أو التأجيل، وكأن الاستحقاق الإنتخابي مجرّد مجاز ضبابيّ الملامح زئبقيّ التوقيت؟!

المجلس النيابي اقترب من نهايته، ومنطق الأمور يستوجب إجراء انتخابات جديدة، تتيح للشعب، الذي يفترض أنّه مصدر السلطات، اختيار ممثليه، الذين سيقرّرون بدورهم مصير الحكومة المقبلة. هذا الخيار لا تنبغي مصادرته خاصّة في هذه المرحلة الحسّاسة، التي يُختزل عنوانها بـ "صفقة القرن".

رغم حساسيّة المرحلة، إلاّ أن هناك إصرارا لدى جلاوزة بعض النوادي المغلقة على اللاعبين الجدد، الذين نجحوا بالتسلّل إلى مواقع صنع القرار، على إبقاء ظلّ الرزاز مهيمنا على الدوّار الرابع، خوفا من خروجهم من اللعبة، فبدأت لعبة "التوجيه اللامعنوي"، والحديث عن تمديد، وولاية أخرى، وحكومة محلّلة، وما إلى ذلك من عناوين تصبّ كلّها في سياق تأبيد حكم الرجل.

ترى، ما هو المميّز في د. عمر الرزاز، الذي جاء تعبيرا عن وصول أولئك اللاعبين الجدد إلى مفاصل صنع القرار؟ هل جاء بما لم تأت به الأوائل؟ أو كما يقول الأردنيّون: هل "فنجلها" و"غنّمها"، ليكون بقاءه ضرورة تفرض نفسها على أجندة المنظومة الحاكمة؟

جردة حساب سريعة، تسلّط الضوء على أبرز "إنجازات" الرجل: عجز في ميزانيّة الدولة بلغ نحو مليار وربع المليار دينار، تكديس المزيد من الدسم بين أرقام المديونيّة المستعرة، طلاسم وأسرار تحيط بملف الطاقة وفاتورة الكهرباء، صفقة استيراد الغاز من العدو الصهيوني، وبالتالي إرغام دافعي الضرائب على تمويل إرهاب الإحتلال في ظلّ إعلان صفقة القرن، وبدء عمليّة ضمّ المستوطنات وغور الأردن للكيان الصهيوني!

العناوين واضحة هنا، وليس هنالك الكثير ممّا قد يحتمل التأويل أو يستوجب التحليل، إذا كانت المرحلة المقبلة ستشهد بدء عمليّة تصفية الوجود الأردني، وتكريس مركزيّة الإقتصاد الصهيوني كاحتلال سيدوم ظلّه على المنطقة، فلن يكون هنالك من هو أنسب من الرئيس لتحقيق هذا! في هذه الحالة، فقط إذا كان هذا هو ما تفرضه أجندة الطامحين، يمكننا القول أن الرزاز هو رجل المرحلة!
 
 
Developed By : VERTEX Technologies