آخر المستجدات
ما عاش من يمن على الأردن بحفنة من الدولارات! الخرابشة: آلية منح التصاريح في مراحلها الأخيرة الأغوار: سحب عينات من سكان الكريمة خالطوا مصاباً بكورونا رئيس الوزراء يلتقي ممثلين عن القطاعات الاقتصادية عبر تقنيّة الاتصال المرئي جابر: الحدود والمطارات الأردنية ستبقى مغلقة إلى ما بعد رمضان تسجيل 13 إصابة جديدة بكورونا ليرتفع الإجمالي إلى 323 حالة في الأردن العضايلة ينفي استثناء الصحفيين من تصاريح التنقل شفاء 4 حالات من فيروس كورونا بمستشفى الملك المؤسس ضبط مشغل كمامات غير قانوني في الزرقاء هنري كيسنجر: فيروس كورونا سيغير النظام العالمي للأبد مدعوون لمراجعة مستشفى الأميرة رحمة للتأكد من عدم إصابتهم بالكورونا_ أسماء بانتظار نتائج الفحوصات.. توقعات بأربعة إصابات جديدة بالكورونا في إربد ارشيدات للأردن24: قانون الدفاع لا يجيز تعطيل الدستور وحل البرلمان توصيات لمواجهة الكورونا وما بعدها هل يظل فيروس كورونا في جسم المصاب لسنوات؟ القطاعات المسموح لها بالحركة خلال حظر التجول الصحة العالمية: رفع الدول للقيود الصحية بسرعة قد يؤدي لعودة فيروس كورونا مجددا العضايلة: قرار حظر التجول الشامل لم يأتِ عبثاً والاستثناءات كانت في اضيق الحدود البنك العربي يرفع تبرعه الى 15 مليون دينار في مواجهة تداعيات فيروس كورونا في الاردن رئيس الوزراء يتحدث عن استقالة وزير الزراعة - تفاصيل

سلوكيات وثقافات جديدة

نسيم عنيزات

إن موضوع الخبز وما رافقه من فوضى وعشوائية أمس لها علاقة بثقافة الشعوب وتعاملها مع الأزمات او المنعطفات.

فالقضية يتعامل معها البعض كأنها عقاب يرتبط بالخبز والماء بطريقة الحرمان .

متناسين الغاية والهدف من هذا الإجراء الذي يبدو للوهلة الأولى بأنه غير منطقي بقدر ما هو حماية من خطر داهم لا سمح الله ، حيث تعامل العقل هنا مع جزئية واحدة دون النظر إلى النقطة الرئيسية والأساسية في الموضوع هو التباعد وعدم الاختلاط او الاقتراب بين الناس لمنع انتقال فيروس كورونا بينهم.

لكن الذي تم هو العكس تماما وكأننا نمكث في البيوت ويتم عزلنا فيها لعدة أيام لنكسب شحنات الاختلاط والفوضى عند أول متنفس لنعود بعدها نلعن الظلام ونعود إلى المربع الأول وكأننا في أقفاص الأسود .

قد يتأخر الخبز قليلا او المواد الأساسية لكن علينا أن نتيقن، بأنه لن يموت أحد من الجوع بإذن الله ، كما أننا ما زلنا في البدايات ولم ينفذ من مخزوننا شيء ولا ننسى أيضا التآلف الاجتماعي والأخلاقي والديني بين الناس حسب اعتقادنا طبعا .

لكن الطريقة الثقافية والأسلوب اللاحضاري في التعامل مع الأشياء بطريقة آنية ووقتية لا تخلو من الأنانية ونزعة» الأنا» ستؤدي إلى نتائج وخيمة لا سمح الله يكون ثمنها باهظا بعد أن يخرج الوضع عن السيطرة عندها سيبدأ معها كل شيء بالنفاد من حولنا .

وهنا ليس الخبز فقط او الغاز او الطعام إنما جميع مقومات الحياة خاصة النظام الصحي التي بدأت دول عظمى ، إمكانياتها تفوقنا بمئات الأضعاف على حافة الانهيار وعدم قدرتها على إحصاء الموتى لديها.

فالحظر او الحجر ليس عقوبة وإنما وسيلة حماية ووقاية صحية ، كأننا في المستشفى ولكن بظروف أفضل تهدف إلى المحافظة على حياتنا وجميع مقدراتنا .

أمر لن يستقيم إلا بتغيير نمط حياتنا وسلوكياتنا للتعامل مع الواقع الحالي الذي يفرض علينا نهجا جديدا تماشيا مع السنن الكونية والنظريات العلمية التي تجبرنا على التأقلم مع المحيط والتعايش مع ظروفه ومستجداته.

وهذا مسؤولية مجتمعية كاملة .

 
Developed By : VERTEX Technologies