آخر المستجدات
تفاصيل حول الوفاة الخامسة بالكورونا.. وثلاث حالات تحتاج عناية فائقة فيروس كورونا: أسعار النفط في أدنى مستوياتها خلال 18 عاما الصحة العالمية تدعو للاستمرار بتقديم الخدمات الصحية إلى جانب مكافحة كورونا مدارس خاصة تهدد أولياء أمور طلبة بحجب الخدمة عن أبنائهم في حال عدم دفع الأقساط كاملة! د. بني هاني يكتب: أما آن للعقل المشنوق أن يترجل - الجزء الأول وزير الصحة يعلن تسجيل وفاة خامسة بفيروس كورونا.. و(9) اصابات جديدة في الاردن الفراية: أنهينا المرحلة الأولى من اخلاء فنادق الحجر.. وعزل اربد جاء حفاظا على مواطنيها الحكومة توضح آلية إصدار التصاريح الإلكترونية للتنقل موسم القطاف في ظل حظر التجول.. من يغيث المزارع؟ غرفة تجارة عمان والبرجوازية الطُفيلية الحجر على (100) شخص من مخالطي بنايتي اربد.. وسحب مئات العينات التعليم العالي توجه عدة رسائل للطلبة الأردنيين في الخارج الحكومة تسمح بانتاج خبز الحمام والكعك بشروط.. والطلب على الخبز تراجع بنسبة 80% البستنجي: أكثر من ٥٠٠ مستثمر لديهم بضائع عالقة في العقبة الخلايلة: 50 ألف أسرة محتاجة استفادت من صندوق الزكاة خلال الأيام الماضية الكيلاني لـ الاردن24: مازلنا نعاني من نقص الكمامات.. والوزير وعد بتأمين كميات كبيرة التربية لـ الاردن24: سننتقل إلى مرحلة جديدة في التعليم عن بعد المركزي يصدر تعليمات تنظيم خدمة الحوالات لشركات الصرافة العوران يحذّر من التخبط في منح التصاريح للمزارعين: بعض القائمين على العملية يفتقدون للخبرة دلع الأثرياء.. امتطاء الأزمة والتنكر لإحسان الدولة!
عـاجـل :

شكرا سيدنا

م. وائل محمود الهناندة
تغريده جلالة الملك بالأمس والتي قال " فيها لطالما كانت الباقورة والغمر على رأس أولوياتنا، وقرارنا هو إنهاء ملحقي الباقورة والغمر من اتفاقية السلام انطلاقا من حرصنا على اتخاذ كل ما يلزم من أجل الأردن والأردنيين " لقيت ترحيبا واسعا من جميع أطياف المجتمع الأردني واشتعلت مواقع التواصل الاجتماعي بردود الفعل الايجابية المرحبة والداعمة لقرار جلالة الملك السيادي والتاريخي بإنهاء ملحقي الباقورة والغمر من اتفاقية السلام . هذا القرار السيادي والتاريخي الذي جاء منسجما تماما مع الموقف الشعبي والذي يثبت قرب جلالة الملك من نبض الشعب ويعكس مدى حرص جلالته على الحفاظ على حقوق الأردن والأردنيين وما انفك جلالته يوجه الحكومات لتلمس احتياجات المواطنين في الميدان ومحاورتهم والاستماع إلى همومهم ومشاكلهم والعمل على حلها .

بتقديري أن هذا القرار السيادي والتاريخي لجلالة الملك يؤسس لمرحلة جديدة ويرسل رسائل مهمة للداخل والخارج بان جلالته دائم الحرص على حقوق الأردن والأردنيين مستندا إلى الإرث التاريخي للعائلة الهاشمية وشعار جلالته على موقعه الالكتروني "همي توفير حياة كريمة للأردنيين " ويقول جلالته للمجتمع الدولي بشكل عام وللإسرائيليين بشكل خاص بأنه لا يوجد خطوط حمراء بما يتعلق بحقوق الأردن والأردنيين وبأن كل شيء مطروح للنقاش والتقييم بما في ذلك معاهدة وادي عربه إذا ما استمرت بتعنتها وبمحاولاتها الحد من الوصاية الاردنيه على المقدسات في القدس الشريف .

قامت الحكومة بعد القرار الملكي والتوجيهات الملكية بتسليم مذكرتين أبلغت عبرهما الحكومة الإسرائيلية قرار المملكة إنهاء الملحقين الخاصين بمنطقتي الباقورة والغمر في معاهدة السلام وعلى الحكومة تجهيز أدواتها السياسية والقانونية والاعلاميه استعدادا لردود الفعل الاسرائيليه .


هذا القرار السيادي والتاريخي والذي لا يقل أهمية عن قرار المغفور له الحسين بتعريب قيادة الجيش في عام 1956، يذكرني بموقف الراحل العظيم في أزمة الخليج في تسعينيات القرن الماضي الذي رفض جلالته وقتها إرسال الجيش العربي للمشاركة في حرب العراق ووقف الأردن وقفة تاريخيه عروبيه مع العراق بقرار واحد ومنسجم ما بين القيادة الهاشمية والشعب الأردني.

 
Developed By : VERTEX Technologies