آخر المستجدات
الحجز التحفظي على اموال نقولا ابو خضر اذا كانت كلفة اقالة حكومة الرزاز حل مجلس النواب ، فبها ونعمت .. تونس.. رئيس منتخب باغلبية ساحقة ..في الليلة الظلماء اطل البدر التصفية الإجبارية لـ " المول للإستثمار" جانبت الصواب وتجاوزت على مواد قانون الشركات اشهار تجمع جديد للمتقاعدين العسكريين.. ومطالبات بمعالجة الاختلالات في رواتب المتقاعدين تراجع اداء المنتخب الوطني.. الحلّ باقالة فيتال واستقالة اتحاد الكرة بني هاني يطالب المصري باطلاع البلديات على القانون الجديد: لا نريد سلق القانون! الارصاد تحذر من خطر الانزلاق وتشكل السيول غدا الخارجية: ظروف اعتقال هبة وعبدالرحمن تحسنت.. واللبدي ما زالت مضربة عن الطعام بحارة يؤكدون لـ الاردن24: السلطات السورية تعيد مركبات أردنية وتمنع دخولها على مبدأ المعاملة بالمثل العمل: 28 مهنة مغلقة ومقيدة أمام العمالة الوافدة بينها الحلاقة والحراسة واعمال البيع النواصرة يتحدث عن اختراق صفحته على فيسبوك.. وموازنة النقابة للعام القادم - فيديو الصحة تطلب من المدينة الطبية تقارير الغنميين لتقييم امكانية زراعة رئة له الأمن يوضح حيثيات الاعتداء على ممرض في الزرقاء: الحراسة عليه لحمايته غرب عمان تردّ دعوى حلّ مجلس نقابة المعلمين فرح يطالب الخارجية باجراءات عملية للافراج عن هبة وعبدالرحمن: أوضاعهم من سيء إلى أسوأ نقابة المعلمين تنتظر اليوم حكما قضائيا بحلّ مجلسها أو ردّ الدعوى المقامة ضده حالة من عدم الاستقرار الجوي وامطار وتحذير من السيول الهجوم التركي هل هو بداية لمرحلة تفتيت الجمهوريات الإسلامية توافق نقابي على صيغة موحدة تُعالج تشوهات "الخدمة المدنية"

"غاز العدو احتلال" تطالب بالغاء اتفاقية الغاز: بقي أشهر قليلة.. وجواب الدستورية يعتمد على صيغة السؤال

الاردن 24 -  
طالبت الحملة الوطنية الأردنية لاسقاط اتفاقية الغاز مع الكيان الصهيوني (#غاز_العدو_احتلال) أصحاب القرار في الدولة الأردنية باتخاذ قرار فوري بإلغاء هذه الاتفاقية لكونها تدعم الإرهاب الصهيوني ومشاريعه التوسعية بـ10 مليار دولار من أموال دافعي الضرائب الأردنيين، داعية في الوقت نفسه لاستثمار هذه المليارات في الأردن وتنمية اقتصاده وتوفير عشرات الآلاف من فرص العمل، والاستثمار في مصادر الطاقة السيادية.

جاء ذلك في تعليقها على قرار المحكمة الدستوريّة بعدم إلزاميّة عرض اتفاقية الغاز الموقعة مع العدو الصهيوني على مجلس الأمة، وعدم انطباق نص البند 2 من الفقرة 33 من الدستور الأردني، المتعلّق بذلك، عليها.

كما طالبت الحملة في تصريح صحفي، الأربعاء، مجلس النواب، بتحمّل مسؤوليتّه التاريخيّة من خلال انفاذ تشريع يمنع الحكومة من استيراد الغاز او أي سلع ذات طابع استراتيجي من الكيان الصهيوني، وإسقاط حكومة عمر الرزاز التي تستمر حتى اليوم بتنفيذ بنود واشتراطات صفقة الغاز العبثية عبر سحب الثقة منها، وإحالة كلّ من ساهم في إبرام هذه الاتفاقية و/أو التوقيع عليها و/أو من استمر في عهدهم تنفيذها إلى المُساءلة والمحاسبة والقضاء، كون هذه الاتفاقية تؤدي إلى إهدار أموال دافعي الضرائب، وتدعم الاستعمار والاحتلال والإرهاب الصهيوني، وتفرط بأمن الأردنّ الاستراتيجيّ والاقتصاديّ، وتمثّل إخلالًا بالواجبات الوظيفيّة من كلّ من ساهم فيها.

ولفتت الحملة إلى أن قرار المحكمة الدستورية جاء متجاوبًا مع طريقة توجيه السؤال من قبل الحكومة ونصّه، وهي طريقة جاءت دون وضوح أو إحاطة بكل جوانب الموضوع، وتضمنت توجيهًا للمحكمة عبر وضع نصوص سابقة تفسيرية لمواد دستورية أُلغيت وتمّ تعديلها ولم تعد سارية المفعول، فيما أغفل قرار المحكمة الدستورية كثيرًا من التفاصيل الواردة في الاتفاقية، أهمّها كفالة الحكومة الكاملة لالتزامات شركة الكهرباء الوطنية المملوكة بالكامل للحكومة الأردنية، والإجراءات التنفيذية التي قامت بها الحكومة لتنفيذ الاتفاقية مثل استملاك أراضي المواطنين، وبند "G2G، أي حكومة لحكومة" الوارد في الاتفاقية، والذي يُلزم (في المادة 2 فقرة 2.1.3) الحكومة الأردنيّة بإبرام اتفاق مع نظيرتها الصهيونية تتعلّق بتدفّق الغاز بين البلدين، وتتضمّن المراسلات السّابقة بين وزارتي الطاقة في الأردن والكيان الصهيوني. كما تجاهل القرار بديهة أن شركة الكهرباء الوطنية تُدير مرفقًا عامًّا ذو طابع حيويّ واستراتيجيّ وأمني، يمسّ جميع المواطنين وجميع القطاعات في البلاد.

وتاليا نصّ التصريح:

تصريح صحفي صادر عن الحملة الوطنية الأردنية لإسقاط اتفاقية الغاز مع الكيان الصهيوني (#غاز_العدو_احتلال)

قرار المحكمة الدستوريّة لا يعنينا، وعلى أصحاب القرار إلغاء اتفاقية الغاز مع العدو فورًا
الأربعاء 18 أيلول 2019

مساء أول أمس، أصدرت المحكمة الدستوريّة قرارًا يقضي بعدم إلزاميّة عرض اتفاقية الغاز الموقعة مع العدو الصهيوني على مجلس الأمة، وعدم انطباق نص البند 2 من الفقرة 33 من الدستور الأردني، المتعلّق بذلك، عليها.

إن الحملة الوطنيّة الأردنيّة لإسقاط اتفاقيّة الغاز مع الكيان الصهيوني (غاز العدو احتلال)، تؤشر إلى أن هذا القرار، الذي يتوائم بمنطوقه مع الخطّ السياسيّ للسّلطة، يأتي ليفسّر بشكل غريب نصًّا دستوريًّا واضحًا وضوح الشمس، يفيد بأن: "المعاهدات والإتفاقات التي يترتّب عليها تحميل خزانة الدّولة شيئاً من النّفقات أو مساس في حقوق الأردنيّين العامّة أو الخاصّة لا تكون نافذة إلا إذا وافق عليها مجلس الأمّة"، مع معرفتنا أن مديونية الطاقة، ومديونية شركة الكهرباء الوطنيّة تحديدًا، وهي الشركة المملوكة بالكامل للحكومة الأردنية، تمثّل جزءًا كبيرًا من المديونية الهائلة التي تتحمّلها خزينة الدولة، وبالتالي فإن الصفقة تؤثر بشكل مباشر على خزانة الدولة، إضافة إلى أن وضع 40% من كهرباء الأردن، وهي مرفق عام يمسّ جميع المواطنين الأردنيين، وجميع القطاعات في البلاد، يؤثر، وبالضرورة، على حقوق الأردنيين العامة والخاصة سواءً بسواء.

جاء قرار المحكمة الدستورية متجاوبًا مع طريقة توجيه السؤال من قبل الحكومة ونصّه، وهي طريقة جاءت دون وضوح أو إحاطة بكل جوانب الموضوع، وتضمنت توجيهًا للمحكمة عبر وضع نصوص سابقة تفسيرية لمواد دستورية أُلغيت وتمّ تعديلها ولم تعد سارية المفعول، فيما أغفل قرار المحكمة الدستورية كثيرًا من التفاصيل الواردة في الاتفاقية، أهمّها كفالة الحكومة الكاملة لالتزامات شركة الكهرباء الوطنية المملوكة بالكامل للحكومة الأردنية، والإجراءات التنفيذية التي قامت بها الحكومة لتنفيذ الاتفاقية مثل استملاك أراضي المواطنين، وبند "G2G، أي حكومة لحكومة" الوارد في الاتفاقية، والذي يُلزم (في المادة 2 فقرة 2.1.3) الحكومة الأردنيّة بإبرام اتفاق مع نظيرتها الصهيونية تتعلّق بتدفّق الغاز بين البلدين، وتتضمّن المراسلات السّابقة بين وزارتي الطاقة في الأردن والكيان الصهيوني. كما تجاهل القرار بديهة أن شركة الكهرباء الوطنية تُدير مرفقًا عامًّا ذو طابع حيويّ واستراتيجيّ وأمني، يمسّ جميع المواطنين وجميع القطاعات في البلاد.

مع كلّ هذا الإشكاليات التي تشوب قرار المحكمة الدستورية بنظرنا، فإننا نرى أن هذا القرار لا يعنينا أمام الأخطار الاستراتيجية الكبرى المحدقة بنا اليوم في سياق ما يسمى بترتيبات صفقة القرن، وأمام تعهّد رئيس وزراء الكيان الصهيوني بنيامين نتنياهو بضمن غور الأردن وشمال البحر الميت، ومستوطنات الضفة الغربية إلى كيانه الغاصب، في تهديد واضح لا لقضايانا العادلة والقضية الفلسطينيّة فقط، بل لأمننا الوطني والاستراتيجي الأردنيّ.

وعليه، فإن الحملة الوطنيّة الأردنيّة لإسقاط اتفاقيّة الغاز مع الكيان الصهيوني (غاز العدو احتلال)، تطالب أصحاب القرار، فورًا ودون تأخير، إلى إلغاء هذه الاتفاقية التي تدعم الإرهاب الصهيوني ومشاريعه التوسعية بـ10 مليار دولار من أموال دافعي الضرائب الأردنيين، وإعادة هذه المليارات ليتم استثمارها في بلدنا، لتنمية اقتصادنا، وتوفير عشرات آلاف فرص العمل لمواطنينا، والاستثمار في مصادر طاقتنا السيادية، بدل أن يدعم أصحاب القرار الصهاينة وكيانهم الغاصب على حساب بلدهم ومواطنيهم. إن أصحاب القرار اليوم أمام خيارين لا ثالث لهما: إما أنّهم يمثلون مصالح الإرهاب الصهيوني ومشاريعه التوسعيّة، أو أنهم يمثلون مصالح وأمن بلدهم ومواطنيهم.

وتطالب الحملة مجلس النواب، الذي سجل موقفًا تاريخيًّا برفض هذه الاتفاقيّة بإجماع أعضائه، وهو قرار ما زالت الحكومة تضرب به عرض الحائط، أن يتحمّل مسؤوليتّه التاريخيّة من خلال ثلاثة أمور: إنفاذ تشريع يمنع الحكومة من استيراد الغاز او أي سلع ذات طابع استراتيجي من الكيان الصهيوني، وإسقاط حكومة عمر الرزاز التي تستمر حتى اليوم بتنفيذ بنود واشتراطات صفقة الغاز العبثية عبر سحب الثقة منها، وإحالة كلّ من ساهم في إبرام هذه الاتفاقية و/أو التوقيع عليها و/أو من استمر في عهدهم تنفيذها إلى المُساءلة والمحاسبة والقضاء، كون هذه الاتفاقية تؤدي إلى إهدار أموال دافعي الضرائب، وتدعم الاستعمار والاحتلال والإرهاب الصهيوني، وتفرط بأمن الأردنّ الاستراتيجيّ والاقتصاديّ، وتمثّل إخلالًا بالواجبات الوظيفيّة من كلّ من ساهم فيها.

نحن اليوم في اللحظات الأخيرة التي يمكننا فيها أن نوقف هذه الكارثة قبل فوات الأوان، حيث من المتوقّع أن يبدأ ضخّ الغاز الفلسطينيّ المسروق أوائل عام 2020 بحسب التّقديرات، والأشهر القليلة القادمة هي الحاسمة قبل أن تصبح كهرباء الأردن تحت تحكم العدوّ، يبتزّنا بها متى شاء، ويصعد بها لتحقيق صفقة القرن، وغيرها من الترتيبات الكارثيّة الجديدة للمنطقة، من على ظهورنا.