آخر المستجدات
وزير الصحة يوعز بتدريب 1000 طبيب بمختلف برامج الإقامة القبول الموحد توضح حول أخطاء محدودة في نتائج القبول وزارة العمل تدعو الى التسجيل في المنصة الاردنية القطرية للتوظيف - رابط التقديم الرواشدة يكتب عن أزمة المعلمين: خياران لا ثالث لهما النواصرة: المعاني لم يتطرق إلى علاوة الـ50%.. وثلاث فعاليات تصعيدية أولها في مسقط رأس الحجايا العزة يكتب: حكومة الرزاز بين المعلمين وفندق "ريتز" الفاخوري المعلمين: الوزير المعاني لم يقدم أي تفاصيل لمقترح الحكومة.. وتعليق الاضراب مرتبط بعلاوة الـ50% انتهاء اجتماع الحكومة بالمعلمين: المعاني يكشف عن مقترح حكومي جديد.. ووفد النقابة يؤكد استمرار الاضراب العموش: الأردن يسخر امكاناته في قطاعي الهندسة والمقاولات لخدمة الأشقاء الفلسطينيين وفاة الرئيس التونسي الأسبق زين العابدين بن علي مجلس نقابة الأطباء يعلن عن تجميد جميع الإجراءات التصعيدية المالية: وقف طرح مشروعات رأسمالية إجراء اعتيادي عند إعداد الموازنة أبو غزلة يكتب: الإدارة التربوية ستموت واقفة في عهد حكومة النهضة الأجهزة الأمنية تطلب من المعطلين عن العمل في المفرق ازالة خيمتهم الداخلية: أسس جديدة لمنح الجنسية والاقامة للمستثمرين عاطف الطراونة: نشعر في الأردن بأننا تحت حصار مطبق المعلمين لـ الاردن٢٤: محامي النقابة ناب عن ٣٢٠ محاميا متطوعا.. ولقاءات الحكومة بدون حلول وزير الداخلية يقرر ادامة العمل في مركز الكرامة الحدودي على مدار الساعة أبو عاقولة لـ الاردن٢٤: تراجع تجارة الترانزيت بنسبة ٧٠- ٨٠٪..وشركات تخليص أوقفت أعمالها هنطش لـ الاردن٢٤: الجزائر اتفقت مع الأردن على بيعها الغاز.. وتفاجأت بالغائها وتوقيع أخرى مع الاحتلال!
عـاجـل :

غيشان يطالب الحكومة بـ "تحمير عينها" أمام نتنياهو.. ويستهجن "الردّ الباهت"

الاردن 24 -  
مالك عبيدات - استهجن النائب نبيل غيشان ردّ الفعل الحكومي الباهت ازاء تصريحات رئيس وزراء الكيان الصهيوني بنيامين نتنياهو وعدم الرد عليها بقسوة، مشيرا إلى أن التصريحات الصهيونية تشكّل تحدّ سافر لمعاهدة وادي عربة وتهدد الأمن الوطني الأردني ويجب الرد عليها بقوة.

وقال غيشان لـ الاردن24 إن الأصل بالحكومة كان التلويح بانهاء معاهدة السلام المشؤومة مع الكيان "وتحمير العين" أمام غطرسة نتنياهو تمهيدا لاسقاطه في الانتخابات المقبلة، مشيرا إلى أن الصمت الرسمي يدعم موقفه أمام الراي العام الاسرائيلي.

وأكد أن الدولة الأردنية على المستوى السياسي مطالبة بردّ قوي على تلك التصريحات والتأكيد على أن المملكة ستواجه أي خرق بخطوات أكبر وتكثيف الاتصالات مع السلطة الفلسطينية، وعدم التزام الصمت نظرا لما تحملة من تهديد للأمن القومي والوطني، لافتا إلى أن قضايا الحدود والقدس منصوص عليها في معاهدة وادي عربة بأنها من قضايا الوضع النهائي التي لا يجوز لأي طرف الانفراد بأي قرار يخصها.

واختتم غيشان حديثه بالقول: "أعتقد أن المشروع الصهيوني بات أكثر شراسة بالدعم الأمريكي العلني، وخاصة في ظلّ التخاذل العربي الرسمي تجاه القضية الفلسطينية".

وكان وزير الخارحية وشؤون المغتربين أيمن الصفدي دان اعلان رئيس وزراء الاحتلال عزمه ضم المستوطنات الإسرائيلية في الأراضي الفلسطينية المحتلة وفرض السيادة الإسرائيلية على منطقة غور الاْردن وشمال البحر الميت، معتبرا إياه تصعيدا خطيرا ينسف الأسس التي قامت عليها العملية السلمية ويدفع المنطقة برمتها نحو العنف وتأجيج الصراع.
واكد الصفدي رفض المملكة اعلان رئيس الوزراء الإسرائيلي واعتبره خرقا فاضحا للقانون الدولي وتوظيفا انتخابيا سيكون ثمنه قتل العملية السلمية وتقويض حق المنطقة وشعوبها في تحقيق السلام.

ودعا الصفدي المجتمع الدولي إلى تحمل مسؤولياته وإعلان رفضه الاعلان الاسرائيلي وإدانته والتمسك بالشرعية الدولية وقراراتها والعمل على اطلاق جهد حقيقي فاعل لحل الصراع على أساس حل الدولتين الذي يضمن قيام الدولة الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس المحتلة على خطوط الرابع من حزيران ١٩٦٧ سبيلا وحيد لتحقيق السلام.