آخر المستجدات
انطلاق حملة "العودة حقي".. ورشيدات لـ الاردن24: ردّا على صفقة القرن هل ستجري الحكومة أكبر تخفيض على سعر البنزين والسولار منذ عام؟! الصوافين لـ الاردن24: تلقينا 8500 طلب تسوية من معتدين على أراضي الدولة الناصر لـ الاردن24: استبعدنا 12 ألف طلب للدبلوم من ديوان الخدمة المياه لـ الاردن24: اعلان خطة تزويد المواطنين بالمياه في الصيف الشهر القادم الأمن يعتقل ناشطة مصابة بالسرطان استثمار البترا أم بيع الوطن؟ حياتك أسهل إذا عندك واسطة! مائة يوم وأربعة ليالي.. والطفايلة مستمرون في اعتصامهم أمام الديوان الملكي الكركي لـ المعلمين: مجمع اللغة العربية حسم موقفه من الأرقام في المناهج الجديدة مبكرا مستشفيات تلوح بالانسحاب من جمعية المستشفيات الخاصة احتجاجا على ضبابية "الجسر الطبي".. ومطالبات بتدخل الوزارة الشراكة والانقاذ: تدهور متسارع في حالة الرواشدة الصحية.. ونحمل الحكومة المسؤولية الكركي لـ الاردن24: الأمانة أوقفت العمل بساحة الصادرات.. وعلقنا الاعتصام - صور الرواشدة يؤكد اعادة ضخ الغاز الطبيعي المصري إلى الأردن شبيبة حزب الوحدة تحذر من دعوات الاتحاد الأوروبي التطبيعية شركات الألبان.. بين تخفيض الضريبة وغياب التسعيرة! تجار الألبسة: قرارات الحكومة زادت الأعباء علينا ٥٠٠ مليون دينار نواب يضغطون لتمرير السماح ببيع أراضي البترا.. والعبادي يُحذر شركات ألبان تمتنع عن خفض أسعارها رغم تخفيض الضريبة.. والصناعة والتجارة تتوعد رشيدات لـ الاردن24: للمتضرر من التوقيف الاداري التوجه إلى المحكمة.. ومقاضاة الحاكم الاداري
عـاجـل :

غيشان يطالب الحكومة بـ "تحمير عينها" أمام نتنياهو.. ويستهجن "الردّ الباهت"

الاردن 24 -  
مالك عبيدات - استهجن النائب نبيل غيشان ردّ الفعل الحكومي الباهت ازاء تصريحات رئيس وزراء الكيان الصهيوني بنيامين نتنياهو وعدم الرد عليها بقسوة، مشيرا إلى أن التصريحات الصهيونية تشكّل تحدّ سافر لمعاهدة وادي عربة وتهدد الأمن الوطني الأردني ويجب الرد عليها بقوة.

وقال غيشان لـ الاردن24 إن الأصل بالحكومة كان التلويح بانهاء معاهدة السلام المشؤومة مع الكيان "وتحمير العين" أمام غطرسة نتنياهو تمهيدا لاسقاطه في الانتخابات المقبلة، مشيرا إلى أن الصمت الرسمي يدعم موقفه أمام الراي العام الاسرائيلي.

وأكد أن الدولة الأردنية على المستوى السياسي مطالبة بردّ قوي على تلك التصريحات والتأكيد على أن المملكة ستواجه أي خرق بخطوات أكبر وتكثيف الاتصالات مع السلطة الفلسطينية، وعدم التزام الصمت نظرا لما تحملة من تهديد للأمن القومي والوطني، لافتا إلى أن قضايا الحدود والقدس منصوص عليها في معاهدة وادي عربة بأنها من قضايا الوضع النهائي التي لا يجوز لأي طرف الانفراد بأي قرار يخصها.

واختتم غيشان حديثه بالقول: "أعتقد أن المشروع الصهيوني بات أكثر شراسة بالدعم الأمريكي العلني، وخاصة في ظلّ التخاذل العربي الرسمي تجاه القضية الفلسطينية".

وكان وزير الخارحية وشؤون المغتربين أيمن الصفدي دان اعلان رئيس وزراء الاحتلال عزمه ضم المستوطنات الإسرائيلية في الأراضي الفلسطينية المحتلة وفرض السيادة الإسرائيلية على منطقة غور الاْردن وشمال البحر الميت، معتبرا إياه تصعيدا خطيرا ينسف الأسس التي قامت عليها العملية السلمية ويدفع المنطقة برمتها نحو العنف وتأجيج الصراع.
واكد الصفدي رفض المملكة اعلان رئيس الوزراء الإسرائيلي واعتبره خرقا فاضحا للقانون الدولي وتوظيفا انتخابيا سيكون ثمنه قتل العملية السلمية وتقويض حق المنطقة وشعوبها في تحقيق السلام.

ودعا الصفدي المجتمع الدولي إلى تحمل مسؤولياته وإعلان رفضه الاعلان الاسرائيلي وإدانته والتمسك بالشرعية الدولية وقراراتها والعمل على اطلاق جهد حقيقي فاعل لحل الصراع على أساس حل الدولتين الذي يضمن قيام الدولة الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس المحتلة على خطوط الرابع من حزيران ١٩٦٧ سبيلا وحيد لتحقيق السلام.