آخر المستجدات
رغم مساهمته بـ 4 مليارات دينار سنويا .. تحفيز حكومة الرزاز يتجاهل قطاع السياحة! الأمن يبحث عن زوج سيدة عربية قتلت بعيار ناري وعثر بمنزلها على أسلحة نارية ومخدرات رغم الأجواء الباردة: تواصل اعتصام المعطلين عن العمل في مليح.. وشكاوى من التضييق الأمني ابو عزام يكتب: نحو إطار تشريعي لتنظيم العمل على تنفيذ التزامات المعاهدات الدولية نوّاب لـ الاردن24: الأردن يواجه تحديات تاريخيّة تستهدف أمنه وكيانه.. وقفة احتجاجيّة أمام التربية السبت رفضا لمناهج كولنز الحكومة: دمج وإلغاء المؤسسات المستقلة يتطلب تعديلا لتشريعات ناظمة لعملها بينو ينتقد "اللهجة الدبلوماسية الناعمة" للأردن بعد قرار نتنياهو الداخلية تلغي مؤتمر السلام بين الأديان وتضاربات في رسائل الجهة المستضيفة تكفيل رئيس فرع نقابة المعلمين في الكرك قايد اللصاصمة وزملائه ذنيبات والعضايلة الشوبكي يكتب: الأردن غير مكتشف نفطيا.. واسئلة حول حقل الريشة الداخلية لـ الاردن24: دخول حملة الجنسيات المقيّدة محدد بشروط تضمن عدم الاقامة في المملكة تصريحات اليانكيز والخزر.. والرد المنتظر من عمان المصري لـ الاردن24: أنهينا مسودة "الادارة المحلية" واحالته إلى مجلس الوزراء الساعات القادمة حملة شهادة الدكتوراة يعودون للاعتصام أمام رئاسة الوزراء: كل الجهود فشلت ارشيدات لـ الاردن24: نقوم بجمع بيانات حول الاعتقالات.. ووقف الترافع أمام أمن الدولة غير مستبعد نتنياهو يأمر ببدء ضم غور الأردن قصف صاروخي اسرائيلي كثيف على محيط دمشق جابر لـ الاردن24: مقترح لانهاء مشكلة الأطباء المؤهلين وتمكينهم من العمل في الخارج النقل تخاطب الاتصالات لحجب ٤ تطبيقات نقل.. والجبور لـ الاردن٢٤: يلتفّون على الحجب
عـاجـل :

قصة القرن التي عاشها الجد والاب والحفيد معا وكيف؟

خلود سليمان العفيشات عجارمه
كان الشعب الاردني يعيش في بلده قبل وقوع حادثة حرب الخليج التي غيرت كل موازين حياته والتف حول عنقه ذلك الطوق الكبير من مسؤوليات لم تكن يوما من واجباته .لانه كان يستطع توفير كل مايحتاجه من دون ان يدفع ضريبه العيش الكريم وليس العيش المترف .وبنفس التوقيت كان يحمي بلده ويقوم بواجباته تجاه بلده ولم يفكر يوما بان يحدث فوضى ومازال يسعى جاهدا ليحافظ على الامان في ظل وطنه ولتبدأ من بعدها قصة الغلاء والاستيلاء على مافي جيبه من اموال ليسدد بهاعجز الدوله برغم من كل ما قدمته الدول العربيه وبعض الدول الاجنبيه من مساعدات ودعم ، وسابدا حديثي معكم عن قصة الدعم التي دارة احداثها في ١٩٩٥ الذي لم يستمر طويلا بعدما وقف المواطن حينها وكانه لاجئ في بلده لينتظر ان ياتى دوره الطويل ليستلم هذا الدعم وهو عباره عن كوبونات كانت تصرف له كل ثلاثة شهور عباره عن مواد غذائيه يتم صرفها عن طريق التجار كل مواطن حسب منطقته التي يسكنها هذه المواد التي كان يوفرها في السابق لأهل بيته وهو الان يحاول جاهدا ليستبدل البعض منها من التاجر الذي يستغل موقف المواطن وياخذ منه الكوبون بأقل السعر وهو يعلم بأن المواطن سيقبل بهذا السعر ليوفر به ما هو اهم من تلك المواد الغذائيه فقد ارد المال ليستكمل باقي حاجاته الاساسيه وهذا ما جعلني اعيد الماضي لنستذكر معا تلك الايام وما نحن عليه الان وما الفرق في دعم الخبز في ٢٠٢٠ م وصرف الكوبونات في التسعينيات وما يؤخذ من جيب االمواطن مقابل الدعم والحال مازال مستمر .وكل شئ بحسابه يا مواطن احنا علينا الدعم وانت عليك الدفع .هذا وعد الحكومه بان تقف بجانب المواطن وانت ايها المواطن يجب ان تدفع ماهو مترتب عليك من مسؤوليات ، ولا تنسى فاتورة الكهرباء وفاتورة المياه وضرائب مترتبه عليك لم تكن بالحسبان ،وهنا ياتي الغلاء ومن بعدها الدعم للمواطن ليشعر بالامان وسياخذ قسطا من الراحه، ولن يلبث طويلا، و قد جاء اليه زائر جديد وهو الاستيلاء على ما في جيبك ايها المواطن وكانها رساله موجهه الينا وعلينا فهمها جيدا وهي ، أن لا تفرح كثير بما ،أقدمه لك بالأمس من دعم ،فاليوم انا استنزف من جيبك ما قدمته لك من دعم فلا تنسى بأنك ستبقى المسؤل الاول عمايحدث من عجز لنا نحن لا نستطيع ان نتنازل عن الاموال التي سرقناها لنعيش
حياه انت لن تحلم بان تعيشها ،فأنت مواطن كما ذكرت لك في السابق ، تبحث عن كرامتك ،وهذا الحديث هو الحديث الذي لن تستطع حكومتنا ان توصله لك ايها المواطن .