آخر المستجدات
الضمان: برامج الحماية لم تؤثر على وضع المؤسسة.. ومعظم البرامج اعتمدت على رصيد العامل نفسه لجنة استدامة العمل تراجع اجراءات فتح وتشغيل القطاعات والحركة بين المحافظات تسجيل ثلاث اصابات محلية بفيروس كورونا.. وستّ لقادمين من الخارج عاطف الطراونة: موقفنا في الاتحاد البرلماني العربي واضح برفض التطبيع لجنة الاوبئة تحدد عوامل عودة استقرار الوضع الوبائي بدء امتحانات الشامل السبت.. والزعبي: لن نسمح بدخول أي طالب دون كمامات وقفازات الخارجية: تأمين عودة 70 أردنيا من لبنان الرمحي: ارتداء الكمامة سيصبح جزءا من حياة الأردنيين مع اقتراب فصل الشتاء راصد: أكثر من نصف مليون ناخب على جداول الناخبين الأولية.. واقبال ضعيف على مراكز العرض العضايلة: قد نضطر لعزل وإغلاق أيّ محافظة أو مدينة تزداد فيها حالات الإصابة اعتباراً من الاثنين المستقلة للانتخاب : بدء عرض الجداول الأولية في كافة الدوائر الانتخابية منذ فجر التاريخ.. كانت وستبقى فلسطين الصفدي بعد الاتفاق الاماراتي الاسرائيلي: السلام لن يتحقق طالما استمرت اسرائيل في سياساتها الهواري: نحتاج لاستعادة ثقة المواطن.. والاعلان عن اصابتي الحسين للسرطان أثار هلعا غير مبرر باسل العكور يكتب: عن المراجعات الضرورية وكبح الاستدارات غير المبررة المناصير لـ الاردن24: صالات الأفراح تشهد اغلاقات واسعة.. والحكومة تساهم بتعميق الأزمة وزير التربية لـ الاردن24: دوام المدارس في موعده المقرر.. وبشكله الطبيعي الكلالدة يوضح حول شروط ترشح موظفي القطاع العام: الاستقالة أو التقاعد قبل 60 يوما النعيمي لـ الاردن24: نتائج التوجيهي لن تُعلن قبل العاشرة من صباح السبت عندما تحاول حكومة الرزاز امتطاء موجة الكورونا!

كل عام والمعلم بألف خير

الاردن 24 -  
يحل علينا عيد الأضحى المبارك، ليذكرنا بمآثر خليل الله، إبراهيم الحنيف، وقيمة التضحية، والطاعة اللامشروطة لله عزل وجل.

الأردن 24 تهتبل هذه المناسبة للتقدم بأطيب الأمنيات لشعبنا الأردني الأصيل، ولأمتنا العربية والإسلامية، سائلين المولى عز وجل أن يكلل أعيادنا بالأمل، ويجعل كل أيامنا خيرا، ويلهمنا أسمى معاني وقيم الإيمان.

هذا العيد تحديدا جاء ليحمل قيمة استثنائية مضافة، تذكرنا بفضل معلمينا، الذين ربوا بناة اليوم، كما يربون بناة الغد، فبفضلهم تخرج الطبيب والمهندس والسياسي ورجل الأمن.. حفظهم الله، وأدام عليهم الصحة والعافية.

هو عيد المعلم بامتياز.. صاحب المهنة الأنبل والأرقى.. الصابر القابض على حبه للوطن، كالقابض على الجمر، والحارس الأمين لأمنياتنا وأحلامنا بغد أجمل.

وفي هذا العيد لا بد أن نتذكر أن الأردن الحبيب على أبواب الانتخابات النيابية، وأصوات أهل العزم يجب أن تمنح لأهلها ومستحقيها، بعيدا عن المنافع الذاتية والعلاقات الشخصية، فالمستقبل رهن بأصواتنا، لذا علينا أن نحرص على منحها لمن يستحق.

نسأل الله تبارك وتعالى أن يجعل كل أيامنا أعيادا، وأن يبارك هذا الوطن بأهله ومعلميه، وأجياله التي تتوق إلى فسحة أمل.
 
 
Developed By : VERTEX Technologies