آخر المستجدات
ما عاش من يمن على الأردن بحفنة من الدولارات! الخرابشة: آلية منح التصاريح في مراحلها الأخيرة الأغوار: سحب عينات من سكان الكريمة خالطوا مصاباً بكورونا رئيس الوزراء يلتقي ممثلين عن القطاعات الاقتصادية عبر تقنيّة الاتصال المرئي جابر: الحدود والمطارات الأردنية ستبقى مغلقة إلى ما بعد رمضان تسجيل 13 إصابة جديدة بكورونا ليرتفع الإجمالي إلى 323 حالة في الأردن العضايلة ينفي استثناء الصحفيين من تصاريح التنقل شفاء 4 حالات من فيروس كورونا بمستشفى الملك المؤسس ضبط مشغل كمامات غير قانوني في الزرقاء هنري كيسنجر: فيروس كورونا سيغير النظام العالمي للأبد مدعوون لمراجعة مستشفى الأميرة رحمة للتأكد من عدم إصابتهم بالكورونا_ أسماء بانتظار نتائج الفحوصات.. توقعات بأربعة إصابات جديدة بالكورونا في إربد ارشيدات للأردن24: قانون الدفاع لا يجيز تعطيل الدستور وحل البرلمان توصيات لمواجهة الكورونا وما بعدها هل يظل فيروس كورونا في جسم المصاب لسنوات؟ القطاعات المسموح لها بالحركة خلال حظر التجول الصحة العالمية: رفع الدول للقيود الصحية بسرعة قد يؤدي لعودة فيروس كورونا مجددا العضايلة: قرار حظر التجول الشامل لم يأتِ عبثاً والاستثناءات كانت في اضيق الحدود البنك العربي يرفع تبرعه الى 15 مليون دينار في مواجهة تداعيات فيروس كورونا في الاردن رئيس الوزراء يتحدث عن استقالة وزير الزراعة - تفاصيل

لا يصلح العطار ما أفسده غياب الوعي!

الاردن 24 -  
محرر الشؤون المحلية - الوعي لا يمكن إقحامه إلى مدارك من لا يريد، فهو بحاجة إلى عامل ذاتي، نابع من الانتماء الوطني الحقيقي، والحس العالي بالمسؤولية. الاكتظاظ الذي شهدناه اليوم، والتدافع غير المسؤول على حافلات توزيع الخبز، يعكسان استهتارا خطيرا بالسلامة العامة، والأمن الصحي.

بصرف النظر عن موقفك الشخصي من الإجراءات الحكومية للسيطرة على الوباء، وبصرف النظر أيضا عن الملاحظات التي قد تكون لديك تجاه أحد أو بعض هذه الإجراءات، إلا أن الحكومة تبذل كل ما في وسعها لحمايتك أنت وأبنائك، وقد قدم الأردن في مواجهته الكورونا أنموذجا يحتذى به على مستوى العالم، وكل المطلوب منك هو شيء من الإلتزام، فهل هذا كثير؟!

التهافت الخطير على الخبز لا معنى له على الإطلاق. كل ما تحتاجه يصل إلى باب بيتك، والمخزون الغذائي في المملكة يكفينا لأكثر من شهر، فما هو مبرر هذا الاستهتار، وعدم الانضباط في صف يراعي شروط السلامة العامة، عبر ترك مسافة أمان؟

حظر التجول جاء لحماية المواطن، ولكن يستحيل تحقيق هذا دون التزام المواطن نفسه، وضبط سلوكه ذاتيا. ما حصل من شأنه أن يعيدنا إلى نقطة الصفر، ويجعل من كافة الجهود المبذولة بلا جدوى، فهلا أبدينا قليلا من الوعي، والارتقاء عن قاع الاستهتار، واللامبالاة؟!

ليس المقصود بحظر التجول استعراض القوة، أو التباهي بعضلات السلطة، وإنما تحقيق الأمن الصحي.. نحن جميعا في مركب واحد، شعبا وحكومة، ولا بديل عن التكاتف والالتزام إذا أردنا النجاة.

عدم الالتزام في هذه الظروف هو تخريب ممنهج لكافة الإجراءات الوقائية، الهادفة لحمايتنا، فهلا توقفنا عن عرقلة هذه الإجراءات، بمثل تلك التصرفات اللامسؤولة؟!

في نهاية الأمر، الناس لا تساق إلى الجنة بالسلاسل.. الهدف من وراء كل هذه الإجراءات هو العبور بمركب الوطن إلى بر الأمان، ولكن يستحيل تحقيق هذا دون تحمل المواطن نفسه لمسؤوليته.

حتى إذا كنت ترى خللا في بعض هذه الإجراءات، فليس هذا هو وقت الإعتراض ورفض الالتزام، التجربة مازالت ضمن سيرورتها ولم تنته بعد.. دعونا نتكاتف جميعا ونلتف خلف القرارات الحكومية الآن، وبعد انتهاء التجربة يمكننا التقييم، وسيكون ساعتها لكل حادث حديث..
 
 
Developed By : VERTEX Technologies