آخر المستجدات
البنك المركزي يخفض أسعار الفائدة ربع نقطة مئوية النواصرة: الرزاز لم يحمل أي مبادرة واضحة المعالم.. ولم يصدر أي قرار بشأن مطالب المعلمين.. والاضراب مستمر وزير التربية: اللقاء مع ممثلي نقابة المعلمين كان ودياً وتم خلاله طرح القضايا العالقة اعتصام ليلي في الزرقاء بمشاركة ناشطين من ذيبان للافراج عن المعتقلين الرزاز بعد حضوره اجتماع الفريق الحكومي والمعلمين: نأمل في انفراج الأمور الخارجية تعلن الافراج عن أردنيين كانا محتجزين في ليبيا "غاز العدو احتلال" تطالب بالغاء اتفاقية الغاز: بقي أشهر قليلة.. وجواب الدستورية يعتمد على صيغة السؤال البدور: نقابة المعلمين والفريق الحكومي يجتمعان في وزارة التربية الآن مصادر لـ الاردن24: لجنة حكومية خاصة تدرس اعادة النظر بمختلف القرارات الاقتصادية سلامة يكتب: اقتراح باللجوء "للتحكيم" لفض خلاف الحكومة والمعلمين طاهر المصري تنبأ بالاجراءات الاسرائيلية وحذّر منها قبل عامين ونصف! ارشيدات يتحدث عن قرار المحكمة الدستورية بخصوص اتفاقية الغاز.. ويدعو النواب لتوجيه سؤال جديد معلمون يخرجون بمسيرة من الموقر دعما لنقابتهم.. والتربية: نسبة الاضراب في اللواء ١٠٠٪ المعاني: أبواب الوزارة مفتوحة للحوار بين المعلمين والفريق الحكومي تصعيد جديد من التربية ضد المعلمين ودعوى قضائية لحل النقابة.. ونديم: الميدان متماسك الحكومة تفرض ٤٠ دينارا رسوما جديدة على الشاحنات.. وشركات تدرس الرحيل النائب الطراونة يحذر الحكومة.. ويدعو لاستئناف الحوار مع المعلمين مصدر لـ الاردن٢٤: ترتيبات فنية لاستعادة الباقورة والغمر شاهد- استشهاد فلسطينية على حاجز قلنديا 4 وفيات في حادث سير على الطريق الصحراوي
عـاجـل :

ليلة القبض على الحرة هند الفايز.. ليلة تعطل السيستم وتبدد آمال سيادة القانون وحقوق الانسان!

الاردن 24 -  
كتب المحرر السياسي - تصفيق حار وتصفير لوزير الداخلية سلامه حماد ، لقد فعلها حماد ،واستطاع ان يتخذ القرار الصعب بكل جرأة وبسالة ، برافو حماد برافو ! هل هذا ما كان يتوقعه حماد وحكومة النكته عفوا النهضة من ردود فعل ؟ هل كانوا يعتقدون ان الناس سترتعد خوفا، وان القرار سيمر كما مر غيره من القرارات والاجراءات التي اتخذت ضد الناشطين والحراكيين المطالبين بالحرية والاصلاح ؟! هل هذا فعلا ما حدث ؟! هل تضمر الدولة فكرة ان الشعب الاردني قد تم تدجينه ، وما عاد قادرا على مواجهة التغول والتجبر والتنمر ؟!

اظنهم - والحالة هذه - قد احتفلوا امس بوجود الحرة هند الفايز في زنازنهم ، في تلك السجون الذي يبدو انها ستلتهم - بوحشية سجان كاره وحاقد- كل احرار الاردن في قادمات الايام ، اظنهم قرعوا كؤوس القمر الدين والتمر هندي على موائد الافطار في بيوتهم وبين افراد اسرهم ،في الوقت الذي تزج به الحرة هند الفايز وزوجها في الزنازين لمطالبة مالية ، استعدوا لدفعها ولكن لعنة الله على السيستم الذي كان معطلا في ذلك الوقت تحديدا ....

في الامس ، سقطت الاقنعة ، وتكَّشفت الوجوه على حقيقتها ،تعطل السيستم الذي طالما كان عاملا وفاعلا ،وتعطلت معه سيادة القانون جهارا نهارا دون خجل او وجل او احترام ،في الامس فرضت السلطة (العصبة الحاكمة) ارادتها ،مزاجيتها ، اهواءها ، دون مراعاة القانون و عدالة الاجراءات وحقوق الاردنيين وحريتهم ، في الامس شهدنا اكبر خيبة امل تعرض لها المراهنون على المؤسسية وسيادة القانون والاصلاح والتغيير . في الامس تصدع اطار الصورة واهتزت ركائزها ، وما عاد الكلام الكثير عن القانون وسيادته يعني شيئآ ..

ما الذي كنتم تفكرون به ؟ لقد انتصرت الحرة هند ، ولا عزاء لمراهقي السياسة بعد مرور ٩٠ عاما من عمر دولتنا الفتية ..