آخر المستجدات
سيناريو العام الدراسي المقبل: تقسيم الصفوف ومزيج من التعليم الإلكتروني والمباشر واشنطن تنتقد تقريرا أمميا حول عملية قتل قاسم سليماني وفاة خمسيني في مشاجرة جماعية بالمفرق الدمج الذي نريد.. قطاع النقل أنموذجا تسجيل 8 حالات شفاء من فيروس كورونا الإفراج عن أحمد عويدي العبادي وزير التخطيط: نتفاوض على مساعدات جديدة بـ 1.13 مليار دينار.. والمنح تُعطى ولا تسترد العسعس: لا أحد يكون سعيدا بلجوئه للاقتراض.. ونسعى لضخّ سيولة في الأسواق العضايلة: لا اصابات جديدة بفيروس كورونا في الأردن ليوم الأربعاء عاملون في الرأي يعتصمون أمام مبنى الصحيفة.. والادارة تصرف رواتب نيسان وأيار طلبة الجرايات في اليرموك يناشدون رئيس الجامعة.. وكفافي: أين الظلم؟! الشوبكي يوجه انتقادات لاذعة لاستراتيجية الطاقة: نسخة مكررة.. ولم تتطرق للضريبة المقطوعة! فريق ترامب يجتمع اليوم- مصدر امريكي يقول الضم لا يزال ممكنا هذا الشهر إرادة ملكية بتعيين ديرانية وبسيسو عضوين بمجلس ادارة البنك المركزي سيف لـ الاردن24: قد نلجأ لتوزيع بعض موظفي هيئات النقل.. ولن نستغني عن أحد عاطف الطراونة يلتقي السفير التركي.. تأكيد على رفض خطة الضمّ ودعم الوصاية الهاشمية التعليم العالي لـ الاردن24: قبول طلبة الدورة التكميلية في الجامعات يعتمد على موعدها النعيمي حول طلبة البرامج الدولية: لا نعتمد علامة مدرسية.. وبرنامج البكالوريا اعتمد التنبؤ التنمية والتشغيل: قمنا بتأجيل أقساط أشهر (7،6،5،4) دون فوائد ولا غرامات الناصر لـ الاردن24: فترة ولاية الأمناء والمدراء العامين ستكون مقيّدة بأربع سنوات قابلة للتجديد

ماذا لو كان المتسلل أردنياً

هبة أبو طه
كلماتي هذه المرة مختلفة فهي لا تستطيع أن تُجمع حتى حروفها في حضرة مسرحية هزلية وقلمي يكتُب رغماً عنهُ لان حبره جف من الحزن و الأسى، طالما حلمتُ وتمنيتُ أن نعتقل صهيونيا واحدا وان تُنزل به أشد الجرائم والعقوبات وأن يكُن قفص السجن عبرة لكيانه الغاصب لأرضنا وعرضنا، لا وبل نُنكل به ونُعذبه كما يتعاملون مع أسرانا الأبطال في سجونهم أن نحرق قلبهم عليه كما تحترق قلوبنا كل لحظة على أبناءنا في معتقلات بني صهيون لكن عبثا كل هذه احلام طواها قرار بحكم مخفف بحق عدو استباح أرضنا.

سأفترض رواية مغايرة وسأطرح هنا السؤال ماذا لو كان هذا المتسلل أردنياً هناك فرضيتين الأولى مواطن أردني قرر اجتياز الحدود والدخول الى الحبيبة فلسطين وألقى القبضُ عليه الجانب الاردني سيتم توقيفه وتحويله للمحاكمة في ذات القاعة التي حوكم بها المتسلل الصهيوني وستوجه له تهم الارهاب لانه تعدّى على دولة مجاورة وهي الكيان الصهيوني وسيلقى أشد العقوبات وهذا أقل أمر فاذا يُحاكم المواطن الأردني من قبل محكمة أمن الدولة على نيته بتنفيذ عملية ضد الاحتلال ونيته بمقاومة هذا العدو الغاشم فحتى النية نُعاقبُ كأردنيين عليها من قبل محكمة أمن دولتنا الأردنية نيتنا بأن نُحارب هذا العدو عقوبة وجريمة وارهاب وبذات الوقت يُسمح لمن تسلل لأرضنا أن يمارس سذاجته وطرافته في حرم المحكمة الموقرة ويصدُر بحقه حكم مخففٌ متهاونٌ ساذجٌ.

والفرضية الثانية ان مواطن اردني تسلل للاراضي الفلسطينية وألقي القبض عليه من قبل العدو الصهيوني سيتم اعتقالهُ فورا وستُنظر قضيته بعد سنوات عدة وسيمر بكل أشكال التنكيل والتعذيب وستلتزم حكومتنا كعادتها الصمت وان عاد بعد عقد من الزمن جثة ستتم محاكتها امام محكمة امن دولتنا في ذات العاقة التي صُفح بها بشكل او بآخر عن المتسلل الصهيوني.

كل هذا لا يدل سوى على خنوع حكومتنا أمام الكيان الصهيوني الذي تعتبره وتتعامل معه كدولة شقيقة وليس عدو وتخشى ازعاجه أو خرق بند من اتفاقية الذل والعار وادي عربة المبرمة معه رغم ضرب الكيان الصهيوني لذات الاتفاقية بعرض الحائط باستباحته دماءنا وأراضينا ومياهنا وطاقتنا وكل ما لدينا نهاية لا أقول سوى أطلقوا ما شئتم من عبارات ومصطلحات على هذا الكيان الغاصب وتعاملوا معه كدولة شقيقة و استمروا في المُضي بمهادنته والاستسلام والخنوع له وحاكموا أبناءكم على نيتهم بمقاومته ومحاربته وافعلوا ما شئتم فسيبقى العار يلاحقكم وستبقى أياديكم ملطخة بذل السلام والمفاوضات لكن الحقُ بينٌ ولا أحد منكم يستطيع طمسه الكيان الصهيوني عدونا وبداخل كل عربي شريف نية لمقاومته وأنا أقر أمامكم يا سادتي بنيتي وحلمي واصراري على قتل ولو جندي صهيوني والاستمتاع بشرب دمه والسلام.
 
Developed By : VERTEX Technologies