آخر المستجدات
رفض تكفيل المعتقل بشار الرواشدة.. وتساؤلات حول سبب عدم حضوره الجلسة الصحة تنفي تسجيل اصابة كورونا: الفحوصات أثبتت سلامة الحالة جثمان الشهيد على مذبح الطقوس التلموديّة.. لا تنسى أن تستنكر قبل التصفيق! الكورونا يثير تخوفات أردنيين.. والصحة: لا كمامات في السوق.. وسنتخذ أي اجراء يحفظ سلامة مواطنينا غاز العدو احتلال: الأردن وقّع اتفاقيّة تدعم الاستيطان مباشرة رغم الاستنكار الرسمي! طاقم أمريكي يرافق نتنياهو في إجراءات عمليّة لتنفيذ صفقة القرن التربية تحدد موعد الامتحانات التحصيلية.. والتوجيهي في 1 تموز الإصلاح النيابيّة تسلم خطابا لرئيس مجلس النواب من أجل طرح الثقة بحكومة الرزاز الأرصاد: أمطار غزيرة وتساقط لزخات البرد.. وثلوج على المرتفعات الثلاثاء الشحاحدة لـ الاردن24: لم يدخل أي من أسراب الجراد إلى المملكة.. ونعمل بجاهزية عالية طاقة النواب تطالب بتغيير أسس إيصال التيار الكهرباء لمواطنين خارج التنظيم الفلاحات يطالب بوقف الإعتقال السياسي وإسقاط صفقة الغاز 100 مليون دينار سنويا لصندوق ضمان التربية لا تنعكس على واقع المعلمين! اعتصام حاشد أمام قصر العدل بالتزامن مع عرض الرواشدة على المحكمة.. والقاضي يؤجل الجلسة - صور العمل توضح حول العشرة آلاف فرصة عمل قطرية - رابط من البترا إلى عمّان.. استثمار الذاكرة ومستقبل الدولة الأردنيّة أمير قطر: زيارتي إلى الأردن ستزيد التعاون في مجالات "الاستثمار والرياضة والطاقة" التعليم العالي لـ الاردن24: نراجع أسس القبول في الجامعات.. ولا رفع للمعدلات الجبور لـ الاردن24: ترخيص شركة جديدة للاتصالات عبر الانترنت.. وسنوقف منح التراخيص المالية تؤخر تعيين معلمين بدل المحالين على التقاعد!
عـاجـل :

ما لا تعرفه عن سلامة حماد

حسين الرواشدة

قد تختلف مع وزير الداخلية، سلامة حماد، او تتفق، وربما تصنفه في قائمة العشرة الاكثر «كشرة» وغموضا، او تكتشف في داخله طفلا طيبا ومتسامحا، من الممكن ان تصدر عليه ما شئت من احكام تبعا لمسموعات عابرة، كما انه يمكن ان يحالفك «الانصاف» فتدقق في كل ما تسمعه عنه، لا بأس، هذا طبيعي ومتوقع في مجتمع محكوم بثقافة «الشفاهية» والسماع، ومع موظف عام خرج من رحم وزارة امنية امضى فيها معظم ايام عمره، وجلس على مقعدها الاول منذ 27 عاما اربع مرات.

قبل خمسة شهور (ايلول 2018) التقيت الوزير حماد بعد اتصال من مكتبه، آنذاك كانت ازمة اضراب المعلمين قد اربكت الحكومة واشعلت حقولنا السياسية والاجتماعية، كصحفي كنت مشغولا بها، واشهرت موقفي بعد يوم من اعتصام الخميس (5/9) في برنامج ستون دقيقة، ثم تتالت لقاءتي مع المسؤولين عن الملف داخل الحكومة وخارجها، ما ادهشني من كل ما سمعت هو موقف وزير الداخلية، لقد كان حكيما وجريئا لدرجة لم اكن اتوقعها.

اول سؤال طرحته عليه : هل كان موقفك من اضراب المعلمين ما سمعته؟ رد بابتسامة دافئة كادت ان تستفزني ايضا، فانا وغيري عرفناه «بالكشرة»، ثم تحدث عما حدث، وتقبل كل انتقاداتي ونصائحي الثقيلة، وبعد اكثر من ساعة خرجت من عنده ولدي انطباع واحد: هذا رجل يستحق الاحترام، قلت ذلك لنفسي، واعدتها مرات...

كنت اتمنى ان اكتب ذلك، وان اسرد تفاصيل ما قاله وانطباعاتي عن اللقاء كما افعل دائما، لكنني ترددت، ربما كان تيار المشككين بمواقف الوزير بعد فك اعتصام المعلمين على الرابع احد الاسباب، ربما كانت حساباتي ككاتب يخشى من التهم الجاهزة عند الكتابة عن المسؤولين سببا اخر، لقد آثرت، باختصار، سكة السلامة، ولم اكتب، على الرغم انني احسست بذنب الصمت عن كلمة حق، او ربما بالتناقض مع واجبي الصحفي.

منذ ذلك الوقت لم التق سلامة حماد، لكن هاجس الكتابة عما دار بيننا وعما سمعته عنه، من المعجبين ومن الخصوم، ظل يطاردني، هذا الرجل اخذ نصيبه، واكثر، من الانتقاد ومن الاتهام ايضا، لكنه لم يأخذ نصيبه من «الانصاف « او حتى من النقد الملتزم بأدنى اخلاقيات الخصومة السياسية، لم يدافع هو عن نفسه، وربما لم يفكر بذلك حفاظا على هيبة الصورة، او ترفعا عن المناطحة الاعلامية، لكنه كما قلت يستحق ان نكتشف وجهه الحقيقي : الوجه الوطني المشرق، سواء اكان في وزارة الامن التي اختزل فيها معظم عمره، او في «مرآة الشخصية الانسانية» التي لم يظهر منها علينا الا علامات الشدة والحزم والغضب.

ما اكثر الذين خدعونا بابتساماتهم الصفراء، وألسنتهم التي ينقط منها «العسل المغشوش»، لكننا للاسف شيعناهم بالثناء والاحتفاء، فيما ظل آخرون، ومنهم الوزيرحماد، في مرمى النيران، لانهم تصالحوا مع انفسهم، ولم يستخدموا «المكياج» الذي يعكس في مرايا السياسة الوجه وجهين، واللغة لغتين، هؤلاء يستحقون ان نسجل في ذاكرتنا انهم اردنيون لم يكذبوا علينا، وهم يشبهوننا تماما، ومن واجبنا ان نذكرهم بكلمة خير.