آخر المستجدات
الخارجية لـ الاردن24: رحلات جديدة لاعادة الأردنيين من الامارات والسعودية الفلاحات يقدم مقترحات لتفادي تكرار حادث التسمم صرف دعم الخبز للمتقاعدين على رواتب الشهر الحالي.. والاستعلام عن الطلبات الخميس لجان الانتخاب تؤدي القسم القانوني وتباشر مهامها أردنيون تقطعت بهم السبل في الامارات يواجهون خطر السجن.. ويطالبون الحكومة بسرعة اجلائهم عودة ساعات حظر التجول إلى ما كانت عليه قبل العيد.. واغلاق المحلات الساعة 12 المستقلة للانتخاب لـ الاردن24: ننتظر جداول الناخبين خلال ساعات.. ونقل الدوائر اختصاص الأحوال المياه لـ الاردن24: تأخر التمويل تسبب بتأخر تنفيذ مشروع الناقل الوطني المحارمه يستهجن نفي وزير الزراعة لعدم تعليق استيراد الدواجن من أوكرانيا حكومة الرزاز.. مراكمة الفشل تستوجب الرحيل الحسبان يكتب: الجامعة والرداء الجامعي حينما كانا ذراعين للتحديث والعصرنة في الأردن القدومي لـ الاردن24: ننتظر اجابة الرزاز حول امكانية اجراء انتخابات النقابات النعيمي لـ الاردن24: أنهينا تصحيح التوجيهي.. ولا موعد نهائي لاعلان النتائج إلا بعد التحقق منه مزارعون يسألون عن مصير نحو (13) مليون دينار مستحقة للزراعة على الأمانة كارثة محتملة على شارع ال 100 سائق شحن يختبئ داخل إطار للهروب من الحجر الصحي كل عام والمعلم بألف خير حظر النشر لم يمنع وسائل اعلام عربية وعالمية من تغطية اعتصام المعلمين الصحة: تحويل المتسببين بحادثة التسمم الغذائي بعين الباشا إلى المدعي العام التربية لـ الاردن24: الدورة التكميلية للتوجيهي قبل نهاية العام.. واعلان موعدها بعد النتائج

ما لا تعرفه عن سلامة حماد

حسين الرواشدة

قد تختلف مع وزير الداخلية، سلامة حماد، او تتفق، وربما تصنفه في قائمة العشرة الاكثر «كشرة» وغموضا، او تكتشف في داخله طفلا طيبا ومتسامحا، من الممكن ان تصدر عليه ما شئت من احكام تبعا لمسموعات عابرة، كما انه يمكن ان يحالفك «الانصاف» فتدقق في كل ما تسمعه عنه، لا بأس، هذا طبيعي ومتوقع في مجتمع محكوم بثقافة «الشفاهية» والسماع، ومع موظف عام خرج من رحم وزارة امنية امضى فيها معظم ايام عمره، وجلس على مقعدها الاول منذ 27 عاما اربع مرات.

قبل خمسة شهور (ايلول 2018) التقيت الوزير حماد بعد اتصال من مكتبه، آنذاك كانت ازمة اضراب المعلمين قد اربكت الحكومة واشعلت حقولنا السياسية والاجتماعية، كصحفي كنت مشغولا بها، واشهرت موقفي بعد يوم من اعتصام الخميس (5/9) في برنامج ستون دقيقة، ثم تتالت لقاءتي مع المسؤولين عن الملف داخل الحكومة وخارجها، ما ادهشني من كل ما سمعت هو موقف وزير الداخلية، لقد كان حكيما وجريئا لدرجة لم اكن اتوقعها.

اول سؤال طرحته عليه : هل كان موقفك من اضراب المعلمين ما سمعته؟ رد بابتسامة دافئة كادت ان تستفزني ايضا، فانا وغيري عرفناه «بالكشرة»، ثم تحدث عما حدث، وتقبل كل انتقاداتي ونصائحي الثقيلة، وبعد اكثر من ساعة خرجت من عنده ولدي انطباع واحد: هذا رجل يستحق الاحترام، قلت ذلك لنفسي، واعدتها مرات...

كنت اتمنى ان اكتب ذلك، وان اسرد تفاصيل ما قاله وانطباعاتي عن اللقاء كما افعل دائما، لكنني ترددت، ربما كان تيار المشككين بمواقف الوزير بعد فك اعتصام المعلمين على الرابع احد الاسباب، ربما كانت حساباتي ككاتب يخشى من التهم الجاهزة عند الكتابة عن المسؤولين سببا اخر، لقد آثرت، باختصار، سكة السلامة، ولم اكتب، على الرغم انني احسست بذنب الصمت عن كلمة حق، او ربما بالتناقض مع واجبي الصحفي.

منذ ذلك الوقت لم التق سلامة حماد، لكن هاجس الكتابة عما دار بيننا وعما سمعته عنه، من المعجبين ومن الخصوم، ظل يطاردني، هذا الرجل اخذ نصيبه، واكثر، من الانتقاد ومن الاتهام ايضا، لكنه لم يأخذ نصيبه من «الانصاف « او حتى من النقد الملتزم بأدنى اخلاقيات الخصومة السياسية، لم يدافع هو عن نفسه، وربما لم يفكر بذلك حفاظا على هيبة الصورة، او ترفعا عن المناطحة الاعلامية، لكنه كما قلت يستحق ان نكتشف وجهه الحقيقي : الوجه الوطني المشرق، سواء اكان في وزارة الامن التي اختزل فيها معظم عمره، او في «مرآة الشخصية الانسانية» التي لم يظهر منها علينا الا علامات الشدة والحزم والغضب.

ما اكثر الذين خدعونا بابتساماتهم الصفراء، وألسنتهم التي ينقط منها «العسل المغشوش»، لكننا للاسف شيعناهم بالثناء والاحتفاء، فيما ظل آخرون، ومنهم الوزيرحماد، في مرمى النيران، لانهم تصالحوا مع انفسهم، ولم يستخدموا «المكياج» الذي يعكس في مرايا السياسة الوجه وجهين، واللغة لغتين، هؤلاء يستحقون ان نسجل في ذاكرتنا انهم اردنيون لم يكذبوا علينا، وهم يشبهوننا تماما، ومن واجبنا ان نذكرهم بكلمة خير.

 

 
Developed By : VERTEX Technologies