آخر المستجدات
سيناريو العام الدراسي المقبل: تقسيم الصفوف ومزيج من التعليم الإلكتروني والمباشر واشنطن تنتقد تقريرا أمميا حول عملية قتل قاسم سليماني وفاة خمسيني في مشاجرة جماعية بالمفرق الدمج الذي نريد.. قطاع النقل أنموذجا تسجيل 8 حالات شفاء من فيروس كورونا الإفراج عن أحمد عويدي العبادي وزير التخطيط: نتفاوض على مساعدات جديدة بـ 1.13 مليار دينار.. والمنح تُعطى ولا تسترد العسعس: لا أحد يكون سعيدا بلجوئه للاقتراض.. ونسعى لضخّ سيولة في الأسواق العضايلة: لا اصابات جديدة بفيروس كورونا في الأردن ليوم الأربعاء عاملون في الرأي يعتصمون أمام مبنى الصحيفة.. والادارة تصرف رواتب نيسان وأيار طلبة الجرايات في اليرموك يناشدون رئيس الجامعة.. وكفافي: أين الظلم؟! الشوبكي يوجه انتقادات لاذعة لاستراتيجية الطاقة: نسخة مكررة.. ولم تتطرق للضريبة المقطوعة! فريق ترامب يجتمع اليوم- مصدر امريكي يقول الضم لا يزال ممكنا هذا الشهر إرادة ملكية بتعيين ديرانية وبسيسو عضوين بمجلس ادارة البنك المركزي سيف لـ الاردن24: قد نلجأ لتوزيع بعض موظفي هيئات النقل.. ولن نستغني عن أحد عاطف الطراونة يلتقي السفير التركي.. تأكيد على رفض خطة الضمّ ودعم الوصاية الهاشمية التعليم العالي لـ الاردن24: قبول طلبة الدورة التكميلية في الجامعات يعتمد على موعدها النعيمي حول طلبة البرامج الدولية: لا نعتمد علامة مدرسية.. وبرنامج البكالوريا اعتمد التنبؤ التنمية والتشغيل: قمنا بتأجيل أقساط أشهر (7،6،5،4) دون فوائد ولا غرامات الناصر لـ الاردن24: فترة ولاية الأمناء والمدراء العامين ستكون مقيّدة بأربع سنوات قابلة للتجديد

متى تخترع التربية غرفة صفية صالحة للاستخدام الشتوي؟!

الاردن 24 -  
محرر الشؤون المحلية - في هذه الظروف الجويّة، والبرد الذي ينخر داخل العظام، يرتجف أطفالنا على مقاعد الدراسة، طيلة النهار، في غرف صفيّة تتحدّى الشتاء بـ "صوبّة كاز" في أحسن الأحوال!

هل حقّا تعتقد وزارة التربية والتعليم أنّه بإمكان أيّ طفل على وجهة هذا الكوكب، التركيز في ما يقوله المعلم وهو يرتجف بردا، وينتظر انتهاء الدوام المدرسي يفارغ الصبر، كيّ ينعم بقليل من الدفء؟!

الحلول العبقرية التي لجأت إليها التربية لحماية أطفالنا من هذا البرد القارص، تتلخّص في "كوبونات" كاز، و"فتايل"، تمحها التربية لقاء ما تستوفيه من أرباح المقاصف المدرسيّة، وكان الله بالسرّ عليما!

أطفالنا يا سادة لا يساوون عند جهابذة الحلول الإبداعيّة أكثر من كوبون وفتيل، ومازالوا مضطرّين لتحمّل كلّ هذا البرد طيلة أوقات الدوام المدرسي، وفوق هذا نطالبهم بالتحصيل العلمي والتفوّق الدراسي.. كيف؟!

أن توفّر الدفء لطلبة المدارس يفترض أن لا يكون مطلبا على الإطلاق، في أيّة دولة على وجه البسيطة.. هذه مسألة بديهيّة نجد أنفسنا مضطرين لطرحها على طاولة وزارة التربية والتعليم، لإيجاد حلّ حقيقيّ لهذه المعضلة، التي لا يمكن السكوت عليها بأي شكل من الأشكال.. نحن نتكلّم هنا عن أطفالنا.

هنالك اختراع يدعى بالطاقة الشمسيّة.. أفقر دول العالم وأبعدها عن مراكز الحضارة وصلها هذا الإختراع، فما هو السرّ الدفين واللغز الخطير الذي يقف وراء عجز الحكومة الأردنيّة عن تزويد المدارس بألواح شمسيّة، تولّد الطاقة اللازمة للحصول على دفء تكييف مركزي؟

هذا حلّ أجدى بكثير من المحاولات البائسة لتدفئة 40 أو خمسين طالبا، يرتدعون بردا في كثير من الغرف الصفيّة، بـ "فتيل" وقليل من "الكاز".

مهما تخلّت الدولة عن مسؤوليّاتها، وانسحبت من كافّة أدوارها، فإن هناك قطاعين لا يحقّ لأيّة حكومة تجاهلهما على الإطلاق: الصحة والتعليم.. وعندما نتحدّث عن التعليم فالأمر لا يقتصر على المناهج وأساليب البحث العلمي، قبل أيّ شيء ينبغي توفير البيئة التعليميّة المناسبة، على الأقلّ من خلال غرف صفيّة صالحة للاستخدام الشتوي!
 
 
Developed By : VERTEX Technologies