آخر المستجدات
الاعتداء على ممرض وادخاله العناية الحثيثة بسبب "التكييف" في مستشفى اليرموك الخارجية لـ الاردن24: رحلات جديدة لاعادة الأردنيين من الامارات والسعودية الفلاحات يقدم مقترحات لتفادي تكرار حادث التسمم صرف دعم الخبز للمتقاعدين على رواتب الشهر الحالي.. والاستعلام عن الطلبات الخميس لجان الانتخاب تؤدي القسم القانوني وتباشر مهامها أردنيون تقطعت بهم السبل في الامارات يواجهون خطر السجن.. ويطالبون الحكومة بسرعة اجلائهم عودة ساعات حظر التجول إلى ما كانت عليه قبل العيد.. واغلاق المحلات الساعة 12 المستقلة للانتخاب لـ الاردن24: ننتظر جداول الناخبين خلال ساعات.. ونقل الدوائر اختصاص الأحوال المياه لـ الاردن24: تأخر التمويل تسبب بتأخر تنفيذ مشروع الناقل الوطني المحارمه يستهجن نفي وزير الزراعة لعدم تعليق استيراد الدواجن من أوكرانيا حكومة الرزاز.. مراكمة الفشل تستوجب الرحيل الحسبان يكتب: الجامعة والرداء الجامعي حينما كانا ذراعين للتحديث والعصرنة في الأردن القدومي لـ الاردن24: ننتظر اجابة الرزاز حول امكانية اجراء انتخابات النقابات النعيمي لـ الاردن24: أنهينا تصحيح التوجيهي.. ولا موعد نهائي لاعلان النتائج إلا بعد التحقق منه مزارعون يسألون عن مصير نحو (13) مليون دينار مستحقة للزراعة على الأمانة كارثة محتملة على شارع ال 100 سائق شحن يختبئ داخل إطار للهروب من الحجر الصحي كل عام والمعلم بألف خير حظر النشر لم يمنع وسائل اعلام عربية وعالمية من تغطية اعتصام المعلمين الصحة: تحويل المتسببين بحادثة التسمم الغذائي بعين الباشا إلى المدعي العام

مخاطر خلخلة مفاصل الاقتصاد

خالد الزبيدي

يقوم الاقتصاد على قاعدتي الإنتاج والاستهلاك بالمعاني الواسعة، لذلك تحفز الدولة الانتاج وزيادة الانتاجية ( السلع والخدمات ) لتلبية الطلب المحلي المعبر عنه بالاستهلاك فكلما زاد الاستهلاك المحلي من المنتجات الوطنية يتعمق الاقتصاد ويحقق التوازن المرغوب في الميزان التجاري، وفي حال زيادة معدلات الاستهلاك المحلي من سلع وخدمات مستوردة يشهد الاقتصاد تباطؤا، ويتعرض الرصيد الجاهز من العملات الاجنبية لضغوطات مستمرة يساهم في إضعاف الاستقرار النقدي.

الالتزام بالاتفاقيات التجارية الثنائية والمتعددة الاطراف يفترض ان تكون ملزمة للأطراف الموقعة عليها، الا ان دولا تتجاوز على الاتفاقيات في حال تعرضها لخسائر او تحديات جديدة وتتخذ قرارات لحماية اقتصاداتها، وامريكا مثال على ذلك عندما فرضت رسوما جمركية على مستورداتها من الحديد والصلب في 2009، وفي خطوات مماثلة واكثر اتساعا شن الرئيس الامريكي حربا تجارية مفتوحة على المنافسين والاصدقاء والحلفاء وشملت الصين واوروبا وكندا.

الاردن من الدول التي تبدي التزاما حرفيا بالاتفاقيات الثنائية والمتعددة الأطراف وبرغم ذلك يواجه ضعف التزام من قبل بعض الاطراف الاخرى خصوصا وان المتغيرات الاقليمية والدولية وضعف الاستقرار السياسي والاقتصادي رتب تكاليف كبيرة على الاقتصاد الاردني من لجوء كثيف خلال فترة زمنية قصيرة، وإغلاق المنافذ الحدودية امام الصادرات الوطنية شرقا وشمالا وغربا مما فرض تحديات من نوع جديد على الاردن ماليا واقتصاديا.

وزاد الاعباء على الاردن من النواحي الاقتصادية ارتفاع تكاليف الانتاج المحلي مما اضعف تنافسية المنتجات الاردنية في اسواقها واسواق التصدير، كما ادت السياسات المالية الانكماشية الى تعمق الركود لاسيما في الاسواق التجارية التي سجلت تراجعا، وانعكس ذلك بشكل جلي على الشيكات المرتجعة بين الجهاز المصرفي وارتفاع المنازعات التجارية المسجلة لدى القضاء، وشهد السوق بحث بعض المستثمرين عن مقاصد استثمارية في الاقليم.

علينا استعادة قدرة الاقتصاد الاردني على استقطاب الاستثمارات العربية والاجنبية، وبرغم الحديث عن تحسين بيئة الاستثمار وتقديم الحوافز وغير ذلك الا ان العائد للاستثمار هو المحرك الرئيس لإقناع المستثمرين لتوظيف اموالهم في المملكة، فالحديث قد يكون سهلا لكن الاصعب هو إقناع لمستثمرين وتقديم بيئة استثمارية تحمي المستثمر بحيث يبني استثماراته وفق دراسات للجدوى وفق تشريعات مستقرة ليست عرضة للتغيير.

 
Developed By : VERTEX Technologies