آخر المستجدات
المركزي يصدر تعليمات تنظيم خدمة الحوالات لشركات الصرافة عبيدات يكشف تفاصيل حالة الوفاة الثالثة بفيروس كورونا: أعطي دواء الهيدروكسي كلوروكين العوران يحذّر من التخبط في منح التصاريح للمزارعين: بعض القائمين على العملية يفتقدون للخبرة دلع الأثرياء.. امتطاء الأزمة والتنكر لإحسان الدولة! الاردن: وفاة جديدة بالكورونا .. وتسجيل (13) اصابة جديدة بالفيروس الحكومة تعلن تعطيل أعمال الوزارات والمؤسسات العامة لمدة أسبوعين اضافيين البطاينة: تمكين أصحاب العمل من التوجه لمكاتبهم.. والوصول إلى البنوك سيرا على الأقدام الحكومة تعلن آلية منح تصاريح الحركة الالكترونية.. والغرايبة يتحدث عن بيع تصاريح في السوق السوداء الملك يوجه بمراقبة الأسعار ومواصلة اجراء الفحوصات.. ومنع التجاوز على القانون اربد: اجراءات احترازية على بنايتين يقطنها طلبة عرب بعد معلومات عن اصابتهم بفيروس كورونا لا أخاف على وطني إلا من هؤلاء! أسطورة غزة وهواة الإعلام وزير الأوقاف يوجه رسالة للأئمة والعاملين في المساجد: أعلم حجم الألم.. لكننا مضطرون لذلك العضايلة ينفي تسجيل أي اصابة بالكورونا في الطفيلة.. ومبادرة لتمكين المواطنين من قضاء أوقاتهم في حظر التجول ميناء العقبة: مخزون الغذاء والدواء الاستراتيجي مطمئن مجلس الافتاء يوضح حكم تغسيل الميت المصاب بفيروس كورونا الطاقة لـ الاردن24: آلية خاصة للتعامل مع فواتير الكهرباء.. ولن يتمّ جمع استهلاك شهرين معا حملة غاز العدو احتلال: جائحة الكورونا فرصة ذهبية لن تتكرر المعونة الوطنية: لا تغيير على موعد التقدم لدعم الخبز.. والصرف نهاية الشهر القادم الاحتلال: ارتفاع العدد الى 3865- نتنياهو يجتمع لبحث الاغلاق الكامل
عـاجـل :

مركبات تنشر الموت في ظل حظر التجول

الاردن 24 -  
محرر الشؤون المحلية - الحكومة استدركت سريعا لتسد بعض الثغرات المتعلقة بقرار حظر التجول، عبر الاستجابة لمطالب الناس، والسماح لمحلات البقالة، والمخابز، بفتح أبوابها يوميا، حتى السادسة مساء، ليتسنى للمواطنين التزود باحتياجاتهم، منعا لاكتظاظ، والتهافت على السلع.

ما شهدناه في بعض الحالات من تدافع وتزاحم على سيارات توزيع الخبز، وقبل ذالك على أبواب المولات، ومحلات "الهايبر ماركت"، كان وراء هذه الاستدارة في القرار الحكومي، فلا معنى لحظر التجول، إذا كنا سنعود إلى نقطة الصفر كل بضعة أيام، عبر تجمعات كثيفة، تحول دون السيطرة على الوباء.

الهدف الوحيد لقرار منع التجول هو منع انتشار وتفشي المرض، حيث أن استمرار مثل هذه التجمعات ستكون نتيجته كارثية: المستشفيات ستكتظ بما يفوق قدرتها الاستيعابية بعشرات الأضعاف.. وبالتالي سينهار القطاع الصحي، وينعكس ذلك، لا سمح الله، على كافة القطاعات.. الحكومة تزودنا بكافة المعلومات، ونشرات التوعية، فهل هذا عصي على الاستيعاب بالنسبة لأولئك المصرين على عدم الالتزام؟!

مع الأسف، ما لبثت الحكومة أن منحت الناس فرصة كافية للتزود بكافة احتياجاتهم، حتى بدأ عدد غير قليل من المواطنين باستخدام مركباتهم، والتجول خارج أحيائهم، متجاهلين أننا لانزال في حالة طوارئ.

هذه التصرفات غير المسؤولة ستورطنا جميعا، حيث أنها تشكل بداية خطرا مباشرا على الأمن الصحي والسلامة العامة، كما أنها ستؤدي إلى إطالة مدة حظر التجول، وعرقلة كافة الإجراءات الرامية إلى العبور لبر الأمان.

المطلوب إبداء الحد الأدنى من المسؤولية، والتزامات المواطنة الصالحة. مازلنا في حالة طوارئ، ولكن يمكن للمواطن التزود بكافة احتياجاته اليومية، فلا يوجد أي داع لتحريك المركبات، والعبث بالأمن الصحي!

والمطلوب من الحكومة أيضا إنزال أقسى العقوبات، بحق كل مخالف مستهتر بصحة وحياة أبناء الوطن، في هذه الظروف العصيبة، التي تنهار أمامها كبرى دول العالم.
 
 
Developed By : VERTEX Technologies