آخر المستجدات
البنك المركزي يخفض أسعار الفائدة ربع نقطة مئوية النواصرة: الرزاز لم يحمل أي مبادرة واضحة المعالم.. ولم يصدر أي قرار بشأن مطالب المعلمين.. والاضراب مستمر وزير التربية: اللقاء مع ممثلي نقابة المعلمين كان ودياً وتم خلاله طرح القضايا العالقة اعتصام ليلي في الزرقاء بمشاركة ناشطين من ذيبان للافراج عن المعتقلين الرزاز بعد حضوره اجتماع الفريق الحكومي والمعلمين: نأمل في انفراج الأمور الخارجية تعلن الافراج عن أردنيين كانا محتجزين في ليبيا "غاز العدو احتلال" تطالب بالغاء اتفاقية الغاز: بقي أشهر قليلة.. وجواب الدستورية يعتمد على صيغة السؤال البدور: نقابة المعلمين والفريق الحكومي يجتمعان في وزارة التربية الآن مصادر لـ الاردن24: لجنة حكومية خاصة تدرس اعادة النظر بمختلف القرارات الاقتصادية سلامة يكتب: اقتراح باللجوء "للتحكيم" لفض خلاف الحكومة والمعلمين طاهر المصري تنبأ بالاجراءات الاسرائيلية وحذّر منها قبل عامين ونصف! ارشيدات يتحدث عن قرار المحكمة الدستورية بخصوص اتفاقية الغاز.. ويدعو النواب لتوجيه سؤال جديد معلمون يخرجون بمسيرة من الموقر دعما لنقابتهم.. والتربية: نسبة الاضراب في اللواء ١٠٠٪ المعاني: أبواب الوزارة مفتوحة للحوار بين المعلمين والفريق الحكومي تصعيد جديد من التربية ضد المعلمين ودعوى قضائية لحل النقابة.. ونديم: الميدان متماسك الحكومة تفرض ٤٠ دينارا رسوما جديدة على الشاحنات.. وشركات تدرس الرحيل النائب الطراونة يحذر الحكومة.. ويدعو لاستئناف الحوار مع المعلمين مصدر لـ الاردن٢٤: ترتيبات فنية لاستعادة الباقورة والغمر شاهد- استشهاد فلسطينية على حاجز قلنديا 4 وفيات في حادث سير على الطريق الصحراوي
عـاجـل :

مواقف فايز الطراونة يذكرها الاردنيون جيدا .. ولا حاجة لسفسطة ومؤلفات

الاردن 24 -  
أحمد الحراسيس - بدا لافتا للغاية حجم ردة الفعل السلبية التي رصدتها الاردن24 على حفل اشهار كتاب الرئيس الأسبق للديوان الملكي ورئيس الوزراء السابق الدكتور فايز الطراونة، والحقيقة أن الانتقادات لم تكن موجهة لثمن النسخة المرتفع والبالغ (25) دينارا فحسب، بل والمحتوى الذي يمكن أن تتضمنه تلك المذكرات..

الطراونة، بدا من خلال عنوان الكتاب "في خدمة العهدين" وكأنه يحاول ربط سيرته الذاتية وأداءه بعهدي الملكين الحسين بن طلال رحمه والملك عبدالله الثاني بن الحسين، ليكون أي انتقاد موجّه لأدائه وكأنه انتقاد للعهد أو الملك الذي يمثّل ذلك العهد، وبالتالي يمرّ الكتاب وتمرّ سيرة الرئيس السابق الذاتية مرور الكرام ودون انتقاد!

الحقيقة أن تلك المحاولة للالتصاق بعباءة الملك لم تجدِ نفعا مع الأردنيين الذين يؤمنون بأن السلطة والمسؤولية متلازمتان، فتحوّل اشهار الكتاب إلى مناسبة لمحاكمة أداء الطراونة إبان توليه موقعي رئيس الديوان الملكي ورئيس الوزراء.

اللافت أن الطراونة لم يتوقف عن محاولة الاختباء خلف عباءة الملكين فحسب، بل إنه ذهب للثناء على الأوضاع التي يعيشها الأردن، وذلك في تجلّ لحالة الانكار التي يعيشها المسؤولون، وفي صورة من صور انفصال الطبقة الحاكمة عن الواقع المأساوي الذي يعيشه الناس، ولعلّ هذا الثناء يمكن أن يعكس الصورة الحقيقية عمّا ورد في الكتاب.

الواقع أننا لا نتذكر من عهد الطراونة إلا أنه الرئيس الذي أقرّ قانون المطبوعات والنشر بصيغته العرفية التي تسمح بحجب وسائل الاعلام وتوسّع في محاسبة الصحفيين، كما أننا نتذكر أنه الرئيس الذي أقيل بعدما انتفض الأردنيون في وجه قراراته الجبائية المتضمنة رفع أسعار المحروقات قبل أن يُجمّد الملك القرار، ونتذكر أيضا أن الطراونة هو الذي أعاد احياء قانون الصوت الواحد قبل أن تتم اقالته ويأتي خلفه عبدالله النسور بما هو اسوأ من الصوت الواحد..

ومما يتذكره الأردنيون، أن الطراونة كان رئيس الوزراء الذي وقّع الاتفاقية المجحفة مع صندوق النقد الدولي والتي تضمنت اعتماد نهج رفع الضرائب والأسعار على الأردنيين، وكان أيضا رئيس الديوان الملكي الذي قاد مشاورات شكلية مع النواب قبل أن ينسّب بتعيين الدكتور النسور رئيسا للوزراء، ليُعزز الأخير نهج الجباية والتبعية لصندوق النقد الدولي التي سنّها سلفه فايز الطراونة.

الواقع أن الأردنيين يعرفون الطراونة بأنه الرجل المرتبط بالاحتجاجات الشعبية، فقد أطيح بحكومته عام 2012 بعد احتجاجات شعبية واسعة اثر قراره تحرير أسعار المحروقات ورفعها بشكل مبالغ فيه، كما أنه كان وزير التموين في حكومة زيد الرفاعي التي أقيلت إثر الاحتجاجات الشعبية عام 1989فيما عُرف بهبة نيسان. هذا هو الراسخ في ذاكرة ووجدان الشعب من تجربة فايز الطراونة، وما دون ذلك هو مجرّد "كلام" لا يهمّ الأردنيين..