آخر المستجدات
مزاعم تتحدث عن مئات الآلاف صرفت لإعلاميين في الجزيرة.. ووجد وقفي تسأل: مين علي؟ القيسي لـ الأردن24: شركات الكهرباء ملزمة بعدم فصل التيار قبل حسم اسباب ارتفاع الفواتير.. والنتائج الأسبوع القادم نتنياهو: خطة السلام الأميركية ستطبق سواء قبلها الفلسطينيون أم رفضوها اتحرك يطالب الاتحاد الأوروبي بالتراجع عن دعوة ممثلي الكيان الصهيوني لورشة في عمان مصدر لـ الاردن24: العدل بانتظار توصيات لجنة بحث مطالب المحامين.. والهدف استمرارية العمل غاز العدو احتلال: أصحاب القرار يخرقون القانون الدولي باستيراد الغاز الصهيوني حادث حافلة الجامعة الهاشمية يثير سيلا من المطالبات.. ومصدر يكشف السبب العضايلة لـ الاردن24: الحكومة لن تسمح ببيع الأراضي في محمية البترا.. والقانون خاص بالملكيات الفردية احالة 3 من كبار موظفي التربية ومديري تربية إلى التقاعد - اسماء جابر لـ الاردن24: سنرفع توصيات لجنة دراسة مطالب المهن الطبية المساندة قريبا التربية تحدد مواد امتحان التوجيهي المحوسب.. وموعد التكميلية قريبا البترا في مرمى تل أبيب! موظفون يشكون منافسة متقاعدين على الوظائف القيادية فاتورة الكهرباء وطلاسم الأرقام.. ماذا بعد؟ استمرار إضراب الرواشدة والمشاقبة في مواجهة الاعتقالات احالات الى التقاعد في التربية وانهاء خدمات لموظفين في مختلف الوزارات - اسماء قانون الأمن العام يدخل حيز التنفيذ اعتبارا من اليوم التربية لـ الاردن24: تعيين ممرض في كلّ مدرسة مهنية العام القادم حملة التصفيق لتخليد الرزاز.. هل "فنجلها" حتّى بات الخيار الوحيد؟! نواب يطالبون الرزاز بالتحرك لجلب مجلس ادارة منتجع البحيرة والقبض عليهم
عـاجـل :

مواقف فايز الطراونة يذكرها الاردنيون جيدا .. ولا حاجة لسفسطة ومؤلفات

الاردن 24 -  
أحمد الحراسيس - بدا لافتا للغاية حجم ردة الفعل السلبية التي رصدتها الاردن24 على حفل اشهار كتاب الرئيس الأسبق للديوان الملكي ورئيس الوزراء السابق الدكتور فايز الطراونة، والحقيقة أن الانتقادات لم تكن موجهة لثمن النسخة المرتفع والبالغ (25) دينارا فحسب، بل والمحتوى الذي يمكن أن تتضمنه تلك المذكرات..

الطراونة، بدا من خلال عنوان الكتاب "في خدمة العهدين" وكأنه يحاول ربط سيرته الذاتية وأداءه بعهدي الملكين الحسين بن طلال رحمه والملك عبدالله الثاني بن الحسين، ليكون أي انتقاد موجّه لأدائه وكأنه انتقاد للعهد أو الملك الذي يمثّل ذلك العهد، وبالتالي يمرّ الكتاب وتمرّ سيرة الرئيس السابق الذاتية مرور الكرام ودون انتقاد!

الحقيقة أن تلك المحاولة للالتصاق بعباءة الملك لم تجدِ نفعا مع الأردنيين الذين يؤمنون بأن السلطة والمسؤولية متلازمتان، فتحوّل اشهار الكتاب إلى مناسبة لمحاكمة أداء الطراونة إبان توليه موقعي رئيس الديوان الملكي ورئيس الوزراء.

اللافت أن الطراونة لم يتوقف عن محاولة الاختباء خلف عباءة الملكين فحسب، بل إنه ذهب للثناء على الأوضاع التي يعيشها الأردن، وذلك في تجلّ لحالة الانكار التي يعيشها المسؤولون، وفي صورة من صور انفصال الطبقة الحاكمة عن الواقع المأساوي الذي يعيشه الناس، ولعلّ هذا الثناء يمكن أن يعكس الصورة الحقيقية عمّا ورد في الكتاب.

الواقع أننا لا نتذكر من عهد الطراونة إلا أنه الرئيس الذي أقرّ قانون المطبوعات والنشر بصيغته العرفية التي تسمح بحجب وسائل الاعلام وتوسّع في محاسبة الصحفيين، كما أننا نتذكر أنه الرئيس الذي أقيل بعدما انتفض الأردنيون في وجه قراراته الجبائية المتضمنة رفع أسعار المحروقات قبل أن يُجمّد الملك القرار، ونتذكر أيضا أن الطراونة هو الذي أعاد احياء قانون الصوت الواحد قبل أن تتم اقالته ويأتي خلفه عبدالله النسور بما هو اسوأ من الصوت الواحد..

ومما يتذكره الأردنيون، أن الطراونة كان رئيس الوزراء الذي وقّع الاتفاقية المجحفة مع صندوق النقد الدولي والتي تضمنت اعتماد نهج رفع الضرائب والأسعار على الأردنيين، وكان أيضا رئيس الديوان الملكي الذي قاد مشاورات شكلية مع النواب قبل أن ينسّب بتعيين الدكتور النسور رئيسا للوزراء، ليُعزز الأخير نهج الجباية والتبعية لصندوق النقد الدولي التي سنّها سلفه فايز الطراونة.

الواقع أن الأردنيين يعرفون الطراونة بأنه الرجل المرتبط بالاحتجاجات الشعبية، فقد أطيح بحكومته عام 2012 بعد احتجاجات شعبية واسعة اثر قراره تحرير أسعار المحروقات ورفعها بشكل مبالغ فيه، كما أنه كان وزير التموين في حكومة زيد الرفاعي التي أقيلت إثر الاحتجاجات الشعبية عام 1989فيما عُرف بهبة نيسان. هذا هو الراسخ في ذاكرة ووجدان الشعب من تجربة فايز الطراونة، وما دون ذلك هو مجرّد "كلام" لا يهمّ الأردنيين..