آخر المستجدات
وقفة احتجاجية في البقعة للمطالبة بالافراج عن المعتقلين - صور عبد الله حمدوك: هدفنا هو كيف سيحكم السودان وليس من سيحكم السودان اقتصاديون لـ الاردن24: قرار حكومة الرزاز دليل جهل بأسس التجارة الالكترونية.. وتجسيد للعبة القط والفأر الخدمة المدنية يستعد لاجراء المقابلات الشخصية المركزية لتعبئة شواغر 2019 قانونية النواب تبقي على التقاعد المبكر للمهن الخطرة.. وتجري عدة تعديلات - تفاصيل اقتصاديون يشككون في صحة أرقام الفقر المسربة: 400 دينار لا تكفي الاسرة.. والبطالة ارتفعت البستنجي لـ الاردن24: 70% نسبة انخفاض ايرادات الخزينة من المنطقة الحرة المعاني لـ الاردن24: هناك اسس محددة لتعبئة شواغر مديري التربية ورؤساء الاقسام الاردن24 تنشر تفاصيل التشكيلات الادارية في الامانة.. واسماء المحالين على التقاعد الاردن24 تنشر اسماء محالين على التقاعد في امانة عمان الطفيلة: أهالي عفرا يشكون انتشار أفواج سياح يهود بالمنطقة الفلاحات لـ الاردن24: الحكومة تتخبط في الملف الاقتصادي.. والنتيجة تراجع الايرادات التربية لـ الاردن24: اعلان موعد نتائج تكميلية التوجيهي الأسبوع المقبل ارشيدات يهاجم اجراءات الحكومة والنواب: استدعاء السفير والخطب الرنانة لا تكفي مسؤول إسرائيلي: ترامب سيعلن عن "صفقة القرن" خلال أسابيع أكثر من ألف مرشح للتعيين في وزارة التربية والتعليم - اسماء أوامر تغييرية على عطاءات جسور البحر الميت بـ 4 مليون دينار تثير موجة أسئلة.. والاشغال ترد - وثائق سعيدات يرجح خفض اسعار المحروقات بنسبة 3% على الاقل.. ويؤكد: كلها انخفضت عالميا ايهاب سلامة يكتب: ضد الدولة! موانئ العقبة تفرض رسوما جديدة.. وأبو حسان لـ الاردن24: الحكومة اذن من طين وأخرى من عجين!
عـاجـل :

ينتظرون الملك ليفعل كل شيء!

مروان الشمري
منذ تسلمه مقاليد السلطة عام ١٩٩٩، أخذ القائد المفدى على عاتقه مسؤولية الانتقال بالأردن من مرحلة الجمود في الممارسات المؤسسية للدولة الى مراحل اكثر كفاءة وفاعلية بمقاييس الدول الحديثة، وقد بدأ منذ اليوم الأول بكل حرص واخلاص بتنفيذ رؤى استراتيجية على المستويين الكلي والجزئي وبرؤى تتصدى للجمود والتقدم الضعيف في المجالات ما كان منها اقتصاديا، او اجتماعيا، و سياسيا، وذلك بتوجيه الحكومات لاتخاذ نهج فعال، مرن، قائم على الانخراط اكثر مع القواعد الشعبية والمؤسسات المدنية وصولا لتحقيق ما يصبو اليه المواطن الأردني من تقدم ورفعة.

حرص القائد في كل الفترات السابقة على ان يكون المبادر ، تقريبا في كل المشاريع التي ساهمت بتحقيق تقدم طال انتظاره على صعيد مؤشرات الاقتصاد الكلي، التعليم، الصحة، والمؤسسات العسكرية والأمنية. كانت الحكومات المتعاقبة كالعادة تحاول الزحف ببطء نحو ما يصبو اليه الملك، ولان هذه الحكومات كما يبدو لم تعتد بعد على الرتم السريع الذي يحلم به المواطن ويريده الملك، ولأنه في احيان كثيرة قد تتصادم اجندة الوطن مع اجندات بعض المجموعات المؤثرة، فقد كان الملك هو الملاذ للشعب في كثير من المناسبات عندما كانت تصل الأمور لمرحلة العقدة والنفق المسدود.

المبادرة مثلا بتكريم المتميزين رياديا واكاديميا او في اي مجال يخدم الوطن والشعب من قبل القائد هي مبادرة غاية في الرفعة والسمو في الهدف والغاية، والغرض منها هو العمل على تشجيع السلوك المتميز اولا، تكريم المتميزين ثانيا، ولكن الأهم من ذلك هو تعميم السلوك على صعيدي الفرد والمؤسسات في القطاعين الخاص والعام وصولا لمرحلة يقوم فيها كل واحد منا بواجباته باخلاص وتفاني كما أقسمنا على ذلك في سبيل الله والوطن وخدمة للشعب الأردني العظيم الذي تحمل وما زال كل المصاعب والذي اعطانا وما زال الدافع للاستمرار بفخر في عملنا.

ما ناسف عليه هو ان الكثير ممن هم في مراكز السلطة سواء صناع قرار كانوا ام منفذين ما زالوا يعيشون في بيرقراطية ما قبل عشرين عاما في ممارساتهم المهنية وما زالوا يؤمنون بالشخصنة والسلطة المطلقة لهم على ما وقع تحت أيديهم من صلاحيات يَرَوْن فيها الفرصة لاضفاء الطابع الشخصي اما تعظيما لذاتهم او محاولة لتحقيق مآرب او لسبب ربما لا نعلمه.

ان انتظار الملك ليقوم بكل شيء يتعلق بالدولة والشعب هو امر محزن، ومن يرى القائد ويحبه ويحب شعبه فعليه ان يكون مبادرا ايضا وسباقا للتميز في القيام بواجباته باخلاص وكفاءة وفاعلية تعود بالنفع على الوطن بغالبيته وعليه ان يؤمن بخدمة الصالح العام وان يتخلى عن الكسل او الشخصنة او المصلحة الذاتية.

ان خدمة الشعب الأردني هي أقصى شرف يمكن ان نناله كأردنيين وان الجنسية التي نحملها ليست فقط هوية او جواز سفر، انها حب التراب والحفاظ عليه، انها حب الشعب وخدمته بكل الطرق التي شرعها الدستور، انها الاقتداء بالحسن ونبذ السيء، انها الإخلاص في الوظيفة العامة، انها الشعور بالانتماء للمجموعة قبل تمجيد الذات، انه الفخر بأردنيتنا يا سادة فلنحسن فخرنا بأردنيتنا أيها الذوات وَيَا أصحاب الصفات أيا كانت اعتباراتكم. لا تنتظروا الملك ليفعل كل شيء.

حفظ الله وطننا وبارك الله في شعبنا وقواتنا المسلحة ووفق الله قائدنا وحفظه من كل سوء وحمى الله شعبنا العظيم.