آخر المستجدات
مواطنون يتهمون الزراعة بالسماح بقطع أشجار سنديان عمرها ١٠٠٠ سنة.. والوزارة تنفي سائقو التربية يواصلون اضرابهم: اجراءات لذرّ الرماد في العيون - صور شاهد- صلوات علنية للمستوطنين داخل الأقصى واعتداء على المرابطين فرح ينتقد تعاطي الخارجية مع ملف الأسرى الأردنيين في سجون الاحتلال العبادي لـ الاردن24: تصريحات الرزاز تعاكس الواقع.. ونسمع جعجعة ولا نرى طحنا الأردن سيتسلم أراضي الباقورة والغمر في العاشر من الشهر القادم آلاف المستوطنين يقتحمون حائط البراق بالقدس المحتلة الاحتجاجات تجتاح لبنان.. ودعوات للتظاهر الأحد المواصفات والمقاييس: قاعدة فنية إلزامية التطبيق خاصة بسلامة "بطاريات الهايبرد" قريبا جعجع يعلن استقالة وزرائه من الحكومة اللبنانية عاصفة الكترونية دعما للأسرى الأردنيين في سجون الاحتلال الأحد لبنان: الداخلية تنفي استقالة الوزيرة ريا الحسن.. ولا اجتماع للحكومة الأحد.. والمتظاهرون يتدفقون إلى الشوارع عبد خرابشة لـ الاردن24: تقرير ديوان المحاسبة القادم يكشف انضباط الجهات التنفيذية الاحتلال يقدم "ماء وملح" للأردنية هبة اللبدي.. ومحاميها سيطعن بتمديد اعتقالها وزير المالية اللبناني: التراجع عن فرض أي ضريبة وإلغاء جميع المشاريع المقدمة في هذا الشأن "الاطباء" تطلب لقاء عاجل مع الرزاز.. واتفاق على الزام شركات التأمين بلائحة الاجور الطبية الضمان لـ الاردن24: بدء استقبال طلبات التعطل عن العمل لغايات التعليم والعلاج قبل نهاية الشهر حملة ارجاع مناهج الصفين الأول والرابع تواصل نشاطها.. وتدعو الأهالي للاستمرار بتسليم المناهج بعد "الجلدة الأخيرة" اللبنانيون يصرخون: إرحلوا! الأطباء لـ الاردن24: قرار الحكومة سيتسبب بتعويم كشفيات وأجور الأطباء.. وشركات التأمين ستتحكم بالسوق

ينتظرون الملك ليفعل كل شيء!

مروان الشمري
منذ تسلمه مقاليد السلطة عام ١٩٩٩، أخذ القائد المفدى على عاتقه مسؤولية الانتقال بالأردن من مرحلة الجمود في الممارسات المؤسسية للدولة الى مراحل اكثر كفاءة وفاعلية بمقاييس الدول الحديثة، وقد بدأ منذ اليوم الأول بكل حرص واخلاص بتنفيذ رؤى استراتيجية على المستويين الكلي والجزئي وبرؤى تتصدى للجمود والتقدم الضعيف في المجالات ما كان منها اقتصاديا، او اجتماعيا، و سياسيا، وذلك بتوجيه الحكومات لاتخاذ نهج فعال، مرن، قائم على الانخراط اكثر مع القواعد الشعبية والمؤسسات المدنية وصولا لتحقيق ما يصبو اليه المواطن الأردني من تقدم ورفعة.

حرص القائد في كل الفترات السابقة على ان يكون المبادر ، تقريبا في كل المشاريع التي ساهمت بتحقيق تقدم طال انتظاره على صعيد مؤشرات الاقتصاد الكلي، التعليم، الصحة، والمؤسسات العسكرية والأمنية. كانت الحكومات المتعاقبة كالعادة تحاول الزحف ببطء نحو ما يصبو اليه الملك، ولان هذه الحكومات كما يبدو لم تعتد بعد على الرتم السريع الذي يحلم به المواطن ويريده الملك، ولأنه في احيان كثيرة قد تتصادم اجندة الوطن مع اجندات بعض المجموعات المؤثرة، فقد كان الملك هو الملاذ للشعب في كثير من المناسبات عندما كانت تصل الأمور لمرحلة العقدة والنفق المسدود.

المبادرة مثلا بتكريم المتميزين رياديا واكاديميا او في اي مجال يخدم الوطن والشعب من قبل القائد هي مبادرة غاية في الرفعة والسمو في الهدف والغاية، والغرض منها هو العمل على تشجيع السلوك المتميز اولا، تكريم المتميزين ثانيا، ولكن الأهم من ذلك هو تعميم السلوك على صعيدي الفرد والمؤسسات في القطاعين الخاص والعام وصولا لمرحلة يقوم فيها كل واحد منا بواجباته باخلاص وتفاني كما أقسمنا على ذلك في سبيل الله والوطن وخدمة للشعب الأردني العظيم الذي تحمل وما زال كل المصاعب والذي اعطانا وما زال الدافع للاستمرار بفخر في عملنا.

ما ناسف عليه هو ان الكثير ممن هم في مراكز السلطة سواء صناع قرار كانوا ام منفذين ما زالوا يعيشون في بيرقراطية ما قبل عشرين عاما في ممارساتهم المهنية وما زالوا يؤمنون بالشخصنة والسلطة المطلقة لهم على ما وقع تحت أيديهم من صلاحيات يَرَوْن فيها الفرصة لاضفاء الطابع الشخصي اما تعظيما لذاتهم او محاولة لتحقيق مآرب او لسبب ربما لا نعلمه.

ان انتظار الملك ليقوم بكل شيء يتعلق بالدولة والشعب هو امر محزن، ومن يرى القائد ويحبه ويحب شعبه فعليه ان يكون مبادرا ايضا وسباقا للتميز في القيام بواجباته باخلاص وكفاءة وفاعلية تعود بالنفع على الوطن بغالبيته وعليه ان يؤمن بخدمة الصالح العام وان يتخلى عن الكسل او الشخصنة او المصلحة الذاتية.

ان خدمة الشعب الأردني هي أقصى شرف يمكن ان نناله كأردنيين وان الجنسية التي نحملها ليست فقط هوية او جواز سفر، انها حب التراب والحفاظ عليه، انها حب الشعب وخدمته بكل الطرق التي شرعها الدستور، انها الاقتداء بالحسن ونبذ السيء، انها الإخلاص في الوظيفة العامة، انها الشعور بالانتماء للمجموعة قبل تمجيد الذات، انه الفخر بأردنيتنا يا سادة فلنحسن فخرنا بأردنيتنا أيها الذوات وَيَا أصحاب الصفات أيا كانت اعتباراتكم. لا تنتظروا الملك ليفعل كل شيء.

حفظ الله وطننا وبارك الله في شعبنا وقواتنا المسلحة ووفق الله قائدنا وحفظه من كل سوء وحمى الله شعبنا العظيم.