آخر المستجدات
تسجيل وفاتين جديدتين بفيروس كورونا تسجيل وفاتين جديدتين بفيروس كورونا جندي إسرائيلي يعلق علم فلسطين في غرفته - فيديو التعليم العالي: وجهنا كافة الجامعات لإتاحة تدريس وتقييم مواد السنة الأولى عن بعد الأمن ينفي إشاعات تهريب مطلوب في جبل التاج.. ويلاحق مروجيها عبيدات: ارتفاع عدد الإصابات بفيروس كورونا لم يكن مفاجئا جابر: نحن أمام مفترق طرق.. وأعداد الإصابات قد تكون مرشحة للازدياد صحة إربد تنفي إصابة 19 نزيلا بمركز إصلاح باب الهوى بكورونا تسجيل 4 وفيات و850 إصابة جديدة بفيروس كورونا حين تحضر صورة "الكرسي" الشاغر في جامعة اليرموك وتغيب صورة الجامعة التي تحتضر د. العضايلة: رحيل الحكومة خلال أسبوع من حل البرلمان النعيمي: تعديل أمر الدفاع رقم 7 لا يعني أن العام الدراسي سيكون بالكامل عن بعد إيقاف استخدام الإسوارة الالكترونية والاكتفاء بالحجر المنزلي للقادمين عبر المطار ذبحتونا: توقيت عقد الامتحان التكميلي يثبت فشل الدورة الواحدة اللوزي للأردن24: لن نتهاون في التعامل مع مخالفات شركات التطبيقات الذكية المصري للأردن24: قمنا بإحالة عدد من ملفات البلديات للقضاء وهيئة مكافحة الفساد زيادة عدد فرق التقصي الوبائي وأطباء القطاع العام الأسبوع الحالي إعادة فتح معبر جابر الحدودي وعودة شركات التخليص إلى العمل اعتبارا من الغد تحويل 15 مدرسة إلى التعليم عن بعد_ أسماء الحجاوي: لن نعود الآن إلى الصفر فيما يتعلق بإصابات الكورونا.. والكمامة تضاهي المطعوم

الخفاش في قفص الاتهام!

د. يعقوب ناصر الدين
الخفاش او الوطواط اول من تم اتهامه مصدر لفايروس كورونا لان الصينيين يأكلونه، وقد يكون بريئا من هذه الناحية، ولكنه ليس بريئا حتما في شكله القبيح وطبائعه الفريدة من نوعها، هو من مصاصي الدماء، يستخدمه مخرجو افلام الرعب في اللحظات الاكثر اثارة، ولا ننسى أنه حين ينام في النهار لينقض على فريسته في الليل ، يثبت قدمية على أغصان الشجر ، ويدلي رأسه الى الأسفل!
ما اشبهه بالعالم اليوم، وما اشبه العالم به، وقد انقلب راساً على عقب، يقطع الرعب اوصاله ، فيختبئ الناس في منازلهم لا يخرجون منها هربا من الوباء، وكأنه فيلم حقيقي سبق ان رأينا نسخته المصورة في افلام الرعب الامريكية، وهي قلما تنتهي نهاية سعيدة!
ليس مهماً ما اذا كان الخفاش مصدر الفايروس ام لا، المهم انه حاضر في المشهد العالمي كي يرينا وجه الشبه في القباحة التي يعيشها عالم تخلى عن " الحكمة" وعن قيمه الانسانية في كل شيء، فلا شرعية دولية تحترم حق الشعوب في الحرية والاستقلال والتطور والنماء، ولا مرجعية قانونية تحمي الضعيف من القوي الذي يفرض مصالحه بقوه السلاح ، ولا نظاماً اقتصادياً ومالياً يرتكز على اسس صحيحه تمنع انهياره الوشيك، ولا حكماء يملكون القدرة على اعادة صياغة الحياه الانسانية كي تنسجم مع الطبيعة التي سخرها الله لنا، ايماناً به وتسليماً بقدره ومشيئته.
قد يكون الخفاش هذا المرة هو " المطعوم " لعالم مريض الى هذا الحد قد يكون هو الصحوة للفرد والجماعة، والشعوب والدول، ولنظام عالمي جديد يتغير من هيئة الخفاش الى هيئة حمامة السلام، نظام اخذ الدرس والعبرة من فايروس لا يرى بالعين المجردة، علم الدنيا ان في هذه الطبيعه ما هو اقوى من كل اسلحة الدمار الشامل، حين يجعل قادة الدول "العظمى" المتشدقين بعنجهة القوة اعجز من ان يصافحوا زوارهم ، او يلمسوا المسطحات من حولهم ، او حين يصغر احدهم امام صحفية تقول له كفى عنصرية وهو يصف الكورونا بأنه فايروس صيني!
سيظل الخفاش في قفص الاتهام الى أن يبرئ العالم نفسه من تهمة الدناءة والقبح!.
 
Developed By : VERTEX Technologies